الرئيسية » اقتصاد »  

صوت| ورشة حول توظيف البيانات المصرفية في الصحافة الاقتصادية
11 تشرين الثاني 2020

 

رام الله– نساء FM-بالشراكة بين سلطة النقد وبالتعاون نقابة الصحفيين ممثلة بشبكة الصحفيين الاقتصاديين، بمشاركة نخبة من الصحفيين العاملين في مجال الصحافة الاقتصادية، عقدت ورشة تدريبية حول توظيف البيانات المصرفية في الصحافة الاقتصادية".

وأثنت سلطة النقد وشبكة الصحفيين الاقتصاديين وعموم الصحفيين، على هذه الشراكة ودور الصحفيين  في نقل المعلومات والحقائق للجمهور، وتبسيط المصطلحات الاقتصادية وخاصة المصرفية وشرحها بطريقة سلسة حتى يتمكن المواطنون من تلقيها بسلاسة.

وقال ايهم ابو غوش، منسق شبكة الصحفيين الإقتصاديين، في حديث "لنساء إف إم" وضمن برنامج قهوة مزبوط، إن الدورة هي الثانية التي تأتي ضمن سلسلة من  الدورات التدريبية للصحفيين الاقتصاديين وفي إطار  مذكرة التفاهم الموقعة العام الماضي بين سلطة النقد ونقابة الصحفيين لتعزيز التعاون بينهما وتطوير الإعلام الاقتصادي، وتأتي هذه الورشات والدورات التدريبية كإحدى ثمرات التعاون بين الطرفين.

واشار ابوعوش الى أن الدورة اشتملت على محورين أساسيين، أولاهما استخراج المعلومات من الموقع الالكتروني لسلطة النقد والذي تحدث عنه المدير التنفيذي لمجموعة الاستقرار النقدي محمد عطا الله، وتضمن كيفية استخراج المعلومات، وكيفية قراءتها وأهم إصدارات سلطة النقد (التقارير الربعية والنصفية والسنوية) وكيفية مقارنة الأرقام والبيانات التي تحتويها تقارير سلطة النقد مع الفترات المماثلة لها، وكيفية توظيف هذه المعلومات في كتابة الأخبار الصحفية.

وبين أن المحور الثاني  كان حول الفوائد وأنواعها وكيفية احتسابها والذي تحدث فيه رئيس قسم الرقابة على المصارف رامي تخمان، واشتمل على أنواع الفوائد، والفرق بين الفوائد في البنوك التجارية والبنوك الإسلامية ومؤسسات الإقراض، والفرق في سعر الفوائد بين فلسطين والدول المجاورة، والفرق بين فوائد التسهيلات والودائع وكيف يتم احتسابها، وبم تتأثر الفوائد (ارتفاعها، انخفاضها).

هذا وأكد المحافظ على أهمية استمرار هذه الدورات والورشات من أجل تطوير قدرات ومهارات الصحفيين، بما يمكنهم من أداء الرسالة الإعلامية بمهنية ومسؤولية وقدرة على التعامل مع البيانات والإحصائيات وتحليلها وتفسيرها بشكل موضوعي، وهو ما ينعكس بالإيجاب على تعزيز الاستقرار والشمول المالي.

وأوضح محافظ سلطة النقد أن الجهاز المصرفي في فلسطين على الرغم من الأزمات الاقتصادية والمالية المتلاحقة بما في ذلك الكورونا والمقاصة، فإنه مستقر ومتين بفعل السياسات والإجراءات المتوازنة التي تم اتخاذها، وأن المؤشرات المالية تعكس تطوره وإسهاماته في التنمية الاقتصادية، مشيراً إلى أن التسهيلات المباشرة لإجمالي المصارف بلغت حتى نهاية الربع الثالث من العام الحالي (أيلول/ سبتمبر 2020) حوالي 9.9 مليار دولار، وودائع العملاء أكثر بقليل من 14 مليار دولار.

الاستماع الى المقابلة :