الرئيسية » أخبار محلية »  

صوت| ورقة حقائق حول أثر كوفيد 19 على واقع التعليم بالقدس
21 تشرين الأول 2020

 

 

رام الله-نساء –FMاظهرت ورقة حقائق أحد أنشطة مؤسسة act لحل النزاعات حول أثر كوفيد 19 على واقع التعليم بالقدس، ان الجائحة اثرت بشكل سلبي على التعليم في مدينة القدس.

قالت سناء الديجاني المعلمة في مدارس الاوقاف لاسلامية في القدس، في حديث مع "نساء إف إم" ضمن برنامج صباح نساء، إن الورقة عرضت حقائق تم تخصيصها لمدارس القدس والتي يتبع جزأ منها لوزارة التربية والتعليم الفلسطينية والجزأ الاخر للمعارف الإسرائيلية. فالعام الدراسي حتى اليوم لم ينتظم بالشكل الطبيعي، والورقة شملت استطلاعات عامة عن وضع البطالة في القدس وتأثيرها على اضعاف القدرة الشرائية عند الاسر واثر الكورونا على طلبة الثانوية العامة وتم استعراض خطة وزارة التربية والتعليم في التعلم غير الوجاهي والتعلم عن بعد ومدى وفرة الانترنت واجهزة الحواسيب وكذلك تم استعراض المبادرات التي قام فيها المعلمين في هذه الفترة.

واوضحت ان التوصيات تدعو الى  الحافظ على جودة التعليم والاستمرار بتوعية المعلمين والاهالي والطلبة بهذه المرحلة وتقديم واكساب الطلبة مهارات جديدة. وتمت التوصية بإنشاء صندوق لدعم الطلبة المحتاجين لشراء اجهزة حواسيب.

واضافت بأنه ومن خلال الالتقاء بالطلبة والاهل يجب ان يكون هناك احتواء نفسي للسيطرة على طريقة التعلم عن بعد. وختمت حديثها بالقول بأن مدينة القدس تفتقد الدعم الحقيقي فالبيوت صغيرة وسعر الانترنت مرتفع جدا والطلبة بحاجة لجهات اخرى غير المدارس ليستطيعوا التفريغ عن انفسهم ولاخراجهم من هذه المرحلة.

وتأتي هذه الورقة ضمن مشروع قضايا المنفذ من مؤسسة Act لحل النزاعات والممول من مؤسسة هانريش بل

فلم تصب جا ئحة فيروس كوفيد 19 طلبة المدارس التابعة لمديرية التربية والتعليم الفلسطينية دون غيرهم، فبينما يتعلم حوالي 11 %من الطلبة الفلسطينيين في تلك المدارس، يتعلم الباقي في مدارس خاصة والمدارس التابعة لوكالة الغوث، وهناك من يتعلم في مدارس تابعة لبلدية القدس الاسرائيلية، يشكلون وحدهم أكثر من 40 %من مجموع الطلبة الفلسطينيين من سكان المدينة.

 وتم التطرق عموما الى واقع الحال في المدينة المنكوبة، وسيتم الرجوع الى احصائيات إسرائيلية وفلسطينية والى تقارير وزارية من كال الطرفين لفهم أثر الجائحة على الشارع خصوصا نهاية الورقة التركيز في توصياتنا على المدارس التابعة للسلطة المقدسي الفلسطيني .

 كما وسيتم في والمدارس الخاصة الفلسطينية بالاساسس يمكن الحديث عن القدس الشرقية من دون ذكر خصوصيتها السياسية كمدينة محتلة يحاول الاسرائيليون ن السيطرة عليها وتغيير هويتها الفلسطينية منذ احتاللها في العام 1967 .

تتعدد أشكال السيطرة، ولكن ما يعنينا هنا هو امعان االحتالل في اسكات صوت المؤسسات الفلسطينية من خالل اغالقها واعتقال موظفيها، بما في ذلك اغالق مديرية التربية والتعليم، تلك التي تدير 53 مدرسة عربية إضافة الى رياض األطفال، وذلك بهدف محو الهوية الفلسطينية التي تعززها تلك المؤ سسات في روادها، ومن أجل تهويد و أسرلة المكان والانسان.

فإضعاف المؤسسات المقدسية وإغالق مديرية التربية والتعليم في القدس الشريف ومالحقة موظفيها صعب بصورة كبيرة على الجهاز التربوي أن ينظم خططه وأفكاره ويضع ب ارمجه للتعامل بصورة سليمة مع الجائحة وتداعياتها مقارنة مع المدارس التابعة لبلدية القدس التي شكلت الكثير من طواقم العمل الحتواء الجائحة ووضع الخطط والتدخالت.

 أصاب فيروس كوفيد -19 حتى ال ن ماليين البشر بال أي مهادنة أو تمييز بين الشعوب واألعراق والطبقات الاجتماعية، فالعالم كله أمسى تحت رحمة هذا الفيروس الذي لم تنجح الدول الصناعية حتى الن في اكتشاف دواء شاف له أو لقاح ناجع لمواجهته. استطاع الفيروس و حتى تاريخ كتابة هذه الورقة )9 -10 -2020 ،) 1 بحسب احصائيات منظمة الصحة العالمية )WHO) اصابة حوالي 36 مليون و2827 ألف شخص ، والفتك بحوالي بمليون و 49810 ألف آخرين في أصقاع العالم المختلفة. أما فيما يخصنا، وبحسب المصدر السابق، فقد سجلت االراضي الفلسطينية حوالي 45355 ألف إصابة ووفاة حوالي 422 شخص. بحسب موقع وزارة الصحة الفلسطينية، أما في المحافظات الجنوبية "قطاع غزة"، هناك ما يقارب 3839 حالة إصابة ووفاة 149 شخص حتى الن )موقع وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، )2020 2 .

 في اسرائيل التي تخضع في هذه األيام، بناء على قرار الحكومة رقم 384 بتاريخ 16 -9 -2020 ، )مكتب رئيس الحكومة االسرائيلية، 2020 ) 3 الى اغالق ثان بسبب تفشي الفيروس في موجة ثانية، سجلت بحسب احصائيات منظمة الصحة العالمية حتى نفس التاريخ حوالي 286393 ألف حالة، ووفاة 1864 شخص ، و بسبب التفشي المتصاعد تم اتخاذ قرار االغالق العام بما في ذلك اغالق المؤسسات التربوية. أما في المدينة المقدسة فتشير االحصائيات االسرائيلية الى أن حوالي 39764 ألف مصاب معرف حتى تاريخ 9 -10 -2020 بين اليهود والعرب )وزارة الصحة الاسرائيلية، 2020 ) 4 .

من بينهم حتى نفس التاريخ حوالي 11 آالف مقدسي فلسطيني مصاب اضافة الى حوالي 3791 مقدسي فلسطيني آخر من الذين يسكنون في من المدينة والضواحي وزارة الصحة فلسطينيا ضواحي المدينة، ويشير نفس المصدر الى وفاة 89مو اطنا )2020 ،الفلسطينية 5 . كشفت الجائحة الحالية كم أن االنسان ضعيف في مواجهة انتشار الابوئة وأظهرت مدى ضعف الحكومات واألجهزة الرسمية بما فيها جهازي الصحة والتربية والتعليم التجاوب مع الجوائح ونتاجات انتشار األوبئة.

كما يظهر في الاحصائيات السابقة، فإن تفشي الفيروس المستجد في شهر آذار من العام 2020 وعودة نشاطه في موجة ثانية في شهر سبتمبر من نفس العام مع افتتاح السنة الدراسية الجديدة قد أثر بشكل كبير على عملية التعليم في األراضي الفلسطينية بشكل عام وعلى مدارس القدس بشكل خاص لخصوصية المدارس المقدسية من الناحية الادارية.

الورقة تسلط الضوء على أثر تفشي فايروس كوفيد - 19 على الخدمات التربوية في مدينة القدس وعلى حجم التحدي الذي اضطرت المؤسسات التعليمية والتربوية الى مواجهته، اضافة الى االنشطة والب ارمج التي نفذها الجهاز التربوي في محاولة من طر فه للحفاظ على الطلبة من التسرب واشغالهم في بيوتهم ً بعيد اغالق المدارس وبدء نظام التعلم عن بعد، الواقع لو ازرة التربية التعليم والسلطات الجديد الذي خلق تحديا المحلية، وكذلك سنحاول الكشف عن الخطط التي وضعتها الوزارة للتكيف مع الوضع الجديد للعام الدراسي الحالي في ظل استمرارية اغالق المؤسسات .

حصائيات عامة) مدارس وطلبة ( لم تتوفر لدينا قوائم لعدد الطلبة المسجلين في المدارس الحكومية والخاصة للعام 2020-2021 بسبب أمر اغالق مديرية القدس وصعوبة الوصول للمعلومات وبسبب عدم انتظام عمليات التسجيل في المدارس كون المدارس لم تبدأ بالعمل بشكل منتظم بعد. االحصائيات التالية تظهر عدد المدارس و الطلبة الذين تضرروا خالل العام الدراسي الماضي 2019 -2020 بسبب الجائحة.

إضافة للطلبة النظاميين في المدارس من الصف االول وحتى الصف الثاني عشر، هناك الاف الاطفال الذين يدرسون في العام الدراسي الحالي في 161 روضة تابعة لبلدية القدس الاسرائيلية و606 روضات خاصة 11 معترف بها من قبل بلدية القدس الإسرائيلية.

بحسب احصائيات العام الدراسي الماضي 2019 -2020 انضم الى رياض االطفال حوالي 17573 .

 أما الجهة الاخرى للمدينة، هناك حوالي 852.104 طالب يهودي يدرسون في المدارس الدينية و151.66 نتيجة تلك الفاجعة طالب يهودي يدرسون في المدارس الحكومية الرسمية، جميعهم بال استثناء تضرروا أيضا 12 . حيث تظهر جميع التقارير أن الفئات الكثير  تضر ارً من الفيروس في مدينة القدس هم العرب والمتدينين 13 المتزمتين باألساس عدم وجود احصائيات مسجلة في المواقع الرسمية سواء لمديرية التربية والتعليم الفلسطينية في القدس الشريف أو لبلدية القدس االسرائيلية للعام الدراسي 2020-2021 يعكس حالة االضطراب الواضحة لعملية التسجيل للمدارس ورياض األطفال في المدينة، وبالتالي هناك تساؤل كبير حول أعداد الطلبة الحقيقيين الذين يتعلمون بوجه حتى ال ن مع معلميهم ومعلماتهم، ولربما على الطرف الخر من خط االنترنت الذين لم يلتقوا وجها أيضا تمديد فترة استطاع بعضهم فعل ذلك في الاسبوع الاول فقط من السنة الدراسية، ولربما هذا ما يفسر التسجيل لرياض الاطفال في مكاتب بلدية القدس االسرائيلية حتى 30-9-2020 .

 تحديات جهاز التعليم في فترة الكورونا خالل بحثنا لم نجد دراسات وأبحاث حددت درجة أثر وحجم الضرار التي تسببت بها الجائحة، والسبب الى ذلك يرجع الى حداثة الظاهرة التي ما زالت ترافقنا منذ أشهر. هناك الكثير من الدراسات الطبية والاقتصادية.

الاستماع الى المقابلة :