الرئيسية » أخبار محلية »  

صوت| المسجد الأقصى مفتوح ودعوة الى شد الرحال
20 أيلول 2020

 

رام الله –نساء FM-قررت دائرة الأوقاف الإسلامية عدم إغلاق المسجد الأقصى المبارك، بعدما تبين أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي ستمسح للمستوطنين باقتحام المسجد خلال فترة الإغلاق التي كانت مقررة للأسابيع الثلاثة المقبلة.

وقالت الدائرة في بيانها، أنه وبعد اظهار نية سلطات الاحتلال فتح باب المغاربة خلال أيام الإغلاق للمستوطنين لاقتحام المسجد، قررنا أن تبقى أبواب المسجد الأقصى المبارك مفتوحة، وعلى من يستطيع الوصول إليه ضمن الشروط الصحية والقانونية عمارته".

وأوضحت أن المسجد لن يغلق وأن الصلاوات ستقام فيه حيث أن قرار تعليق دخول المصلين إلى المسجد الأقصى مرهون بانصياع سلطات الاحتلال للقرار وعدم تمكين المستوطنين من اقتحامه، وفي حالة عدم تقيد شرطة الاحتلال بهذا القرار سيبقى المسجد مفتوحا أمام المصلين طيلة الوقت.

وقال عضو الهيئة الاسلامية العليا والخبير والباحث في شؤون القدس د. جمال عمرو، خلال حديثه "لنساء إف إم" وضمن برنامج قهوة مزبوط، إن قرار الاغلاق يراد منه الاستفراد بالمسجد الأقصى المبارك  لوحدهم ومليء بالصهاينة خاصة أنه يأتي بالتزامن مع اقامة الأعياد اليهودية ويأتي تحدي الأوقات لصد أي محاولة من المستوطنين لاقتحام المسجد وأداء الطقوس التلمودية في ساحاته.

وأكد عمرو  أن الهيئة الاسلامية العليا دعت أهالي القدس المحتلة للنفير وشد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك والرباط فيه طيلة فترة الأعياد اليهودية.

وحذر من محاولات الاحتلال لفرض استكمال طقوس أخرى داخل الأقصى مثل النفخ بالبوق، وتقديم القرابين النباتية التي يقدمونها فيما يسمى ثمار عيد العرش عند اليهود.

وأوضحت القدس الدولية أن سلطات الاحتلال فرضت مؤخرًا ما يسمى "السجود الملحمي" وهو الانبطاح داخل ساحات المسجد الأقصى؛ في خطوة خبيثة وخطيرة للتأسيس لما يسمى العبادات القربانية، وتحويل الأقصى لمركز روحي لليهود في طريق سعيهم لهدم المسجد المبارك وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه.

وشددت على أن هذه الاعتداءات لم تكن إلّا بالتطبيع العربي الفاضح الذي مارسته بعض الدول، وهرولة دول أخرى نحو التطبيع مع الاحتلال.

بدوره، أكد إمام وخطيب المسجد الأقصى المبارك، ورئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس الشيخ عكرمة صبري، على وجوب شد الرحال للمسجد الأقصى المبارك، والرباط فيه لمن يستطيع؛ للوقوف أمام مخططات الاحتلال المراد منها إفراغ المدينة المقدسة من أهلها وتفريغ المسلمين من الأقصى خاصة في ظل الأعياد اليهودية.

كما طالب بضرورة توفير حشد كبير لأهالي فلسطين في مدينة القدس لإعمارها ولتشغيل أسواقها الراكدة، والتوجه إلى مقدساتها للصلاة فيها.

وناشد الشيخ صبري العرب والمسلمين إلى تقديم كل أشكال الدعم لمدينة القدس وأهلها، وألّا تتوقف المساندة عند الشعارات التي تتهاوى أمام ما يجري على الأرض من إجراءات صهيونية تهويدية بالتوازي مع اتفاقات التطبيع المتتالية.

وخلال الأشهر القادمة تتكدّس الأعياد اليهودية بأشرس صورها، حيث تنوي جماعات الهيكل تنفيذ اقتحامات تعتمد النوع والشكل، لا الكم والعدد.

الاستماع الى المقابلة :