الرئيسية » تقارير نسوية » أخبار محلية »  

صوت| في إطار مواجهة كورونا.. "جايكا" تقدم مساعدتها لتمكين النساء في المخيمات !
16 أيلول 2020

 

رام الله – نساء FM- بدأت دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية بتوزيع معدات الوقاية الشخصية، وأجهزة طبية ومعقمات مقدمة من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا) كمساعدة طارئة لمواجهة فيروس كورونا على المخيمات الفلسطينية في المحافظات الشمالية عبر  لجانها الشعبية .

وتأتي المساعدات الطارئة المقدمة في اطار استجابتها الطارئة لحماية ووقاية اللاجئين الفلسطينيين من الاصابة بفيروس كورونا او الحد من تفشيه.  حيث أكدت دائرة شؤون اللاجئين اهمية هذه الخطوة وعقدت آمالها ان  تحظى مخيمات قطاع غزة ولبنان وسوريا بمثل هذه المساعدة في ظل تفشي الوباء  فيها .

واشارت دائرة شؤون اللاجئين الى أن  مشروع تحسين المخيمات الممول من جايكا القائم على النهج الشمولي والتشاركي ساهم بشكل كبير في تحديد الاحتياجات ذات الأولوية للمخيمات في ظل الحالة الطارئة التي تشهدها مع تفشي فيروس كورونا لافتا الى ان المساعدات الطارئة المقدمة من "جايكا" تم اختيارها بطريقة شمولية وتشاركية من مجتمع اللاجئين في تحديدها كأولوية لمواجه وباء كورونا الذي بات يشكل خطراً يداهم المخيمات ويهدد ساكنيها من اللاجئين الفلسطينيين وخاصة الفئات المهمشة والضعيفة .

وحول طبيعة الاهتمام الياباني لتعزيز صمود الفلسطينين، قال مدير عام مخيمات اللاجئين في دائرة شؤون اللاجئين، ياسر ابو كشك، خلال حديثه "لنساء إف إم" وضمن برنامج قهوة مزبوط، إنه منذ عام 2014 وتعمل الوكالة الدولية لتحسين أوضاع اللاجئين في المخيمات بالضفة الغربية وقطاع غزة ونعمل بمستويات مختلفة اجتماعياًواقتصادياً .

واضاف يتم العمل على تمكين الشباب والنساء عبر مشاريع صغيرة لدعم الفئات والأسر الأقل مقدرة .

وبين ابو كشك أن المساعدات الطارئة المقدمة من جايكا ستصل جميع  المخيمات في المحافظات الشمالية، من خلال اللجان الشعبية التي ستتولى عملية توزيعها على كافة المؤسسات الفاعلة والناشطة داخل المخيمات بما يضمن شمولية الاستفادة منها من ابناء المخيمات بمختلف شرائحهم .

وشدد على ان دائرة شؤون اللاجئين بدأت بوضع مخرجات مشروع جايكا (تحسين المخيمات) موضع التنفيذ من خلال تطبيق النهج الشمولي والتشاركي في تحسين مستويات المعيشية لمخيمات اللاجئين على الأرض لمحاربة فيروس كورونا .

ولفت الى ان الدائرة بادرت منذ انتشار فيروس كورونا إلى إنشاء لجنة طوارئ في كل مخيم للاجئين وحاولت إدراج أصوات الفئات الضعيفة والمهمشة في اللجان مثل النساء والشباب وكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة فيها ليكونوا شركاء فاعلين في مواجهة الجائحة .

وأشار إلى أهمية هذا الدعم في تمكين وتعزيز قدرة اللاجئين الفلسطينيين في مواجهة وباء كورونا، والعمل وفقاً لما ورد في بروتوكولات منظمة الصحة العالمية والارشادات الصحية الصادرة عن وزارة الصحة الفلسطينية للوقاية من الإصابة بكورونا .

وتطرق ابو كشك إلى جهود الدائرة حيث بدأت بصرف حوالي 2 مليون شيقل من صندوق وقفة عز، والتس  ستوزع على الطلبة من ابناء المخيمات الفلسطينية كي يتمكنوا من سداد الاقساط الجامعية وهذا قرار مشترك بين الدائرة  وصندوق وقفة عز،ومجلس الوزرا ءحيث يحصل الطالب على 500 شيقل . من خلال منحة اعلنت عنها الدائرة.

وبين  أنه حوالي أربعة الاف طالب سيستفيد منها إضافة إلى مبالغ أخرى ستذهب لدعم الطلبة اللاجئين في مخيمات المحافظات الجنوبية .

الاستماع الى المقابلة :