الرئيسية » تقارير نسوية » نساء فلسطينيات »  

رحيل أولغا نعواس.. السيدة التي عملت بصمت بتطوير قطاع السياحة الفلسطيني
07 أيلول 2020

 

رام الله-نساء FM- رحلت رائدة العمل بالقطاع السياحي الفلسطيني السيدة أولغا نعواس، يوم السبت الماضي عن عمر ناهز 91 عاما في مدينة القدس، بعد مسيرة عمل طويلة نجحت خلالها بتطوير قطاع السياحة بالأراضي الفلسطينية من خلال جلب الالاف الحجاج والسياح الى الأراضي المقدسة.

من جهته، قال رئيس جمعية السياحة الوافدة في الاراضي المقدسة طوني خشرم، في حديث مع "نساء إف إم" ضمن برنامج صباح نساء، إن رحيل نعواس خسارة كبيرة لفلسطين وقطاع السياحة التي عملت بصمت على تطويره، والحفاظ على الرواية الفلسطينية الاسلامية المسيحية، مضيفا ان الكثير ممن يعملون بقطاع السياحة ويحققون نجاحات كبيرة هم من تدريب نعواس حيث كانت تعد مدرسة في هذا القطاع.

وأوضح أن نعواس على مر السنين كانت تتحدث عن الرواية الفلسطينية الاسلامية المسيحية ومن هنا كانت تدرب هؤلاء الاشخاص على تثبيت والحفاظ على الرواية الفلسطينية.

وقال خشرم: "إن 13 مكتبا من أصل 50 مكتبا من مكاتب السياحة الوافدة الموجودة تديرهن نساء وغالبية تلك النسوة اعمارهن تتجاوز ال 40 عاما وكان لهن مساهمة كبيرة جدا في جلب السياح والمساهمة بإدرار الدخل والاموال لفلسطين".

وأشار الى أن نعواس التي تعمل بصمت منذ 53 عاما حين  انضمت لشركة نعواس التي يملكها شقيقها في القدس عام 1967 ومن تاريخ انضمامها حتى وفاتها وهي تعمل بصمت واخلاص وتفاني، حيث تعد مدرسة بالسياحة الوافدة ولها فضل كبير على تشغيل عشرات الالاف من المقدسيين في هذا المجال.

كما ساهمت وبعملها في شركة نعواس وعلى مر السنين بجلب مئات الاف السواح والحجاج المسيحيين وغيرهم الى الاراضي المقدسة وترتيب الزيارات حسب الرواية الحقيقية للتاريخ المسيحي والاسلامي الفلسطيني.

ولفت الى أن السيدة اولغا نعواس لم تكن معروفة اعلاميا ولم تظهر بالأعلام لكن كل من كان يعمل بالقطاع السياحي كان يعرفها جيدا واستفاد من خبرتها في هذا المجال وفعليا فان مزودي الخدمات السياحية في القدس وبيت لحم واريحا جميعا استفادوا واستطاعوا العمل من خلال عمل هذه السيدة.

وقبل سبعة عقود، أسس يوسف نعواس شركة نعواس للسفر الدولي. عندما كان شابًا فلسطينيا كانت لديه فكرة: جلب الحجاج المسيحيين إلى الأرض المقدسة، وهي منطقة يعرفها ويحبها. في عام 1949، أسس وكالة نعواس للسياحة في غرفة صغيرة في البلدة القديمة في القدس العربية، ونجح بما يتجاوز أحلامه الجامحة.

قال السيد نعواس ، الذي سلم الرئاسة لابنه سولي في عام 1994: "لقد بنيت شركتنا على أساس الاحترام لعملائنا والالتزام بتقديم تجربة عالية الجودة". وحافظ السيد نعواس على دور نشط في الشركة كرئيس لمجلس الإدارة حتى وفاته في نوفمبر 2010 عن عمر 95.

من عملية فردية عام 1949 ، نمت نعواس لتصبح شركة كبيرة لتنظيم سفر دولية تخدم آلاف المسافرين المسيحيين وغيرهم كل عام. لا تزال نعواس مملوكة ومدارة من قبل عائلة ، وهي في العقد السابع من عمرها لتقديم أفضل تجربة سفر ممكنة بقيمة لا تقبل المنافسة.

على الرغم من أن الأرض المقدسة لا تزال وجهتنا المفضلة ، إلا أن شركة نعواس الدولية تخطط وتدير رحلات إلى أكثر من 30 دولة.

الاستماع الى المقابلة :