الرئيسية » تقارير نسوية » اقتصاد » الرسالة الاخبارية »  

صوت| السياحة تستعد لنفض الغبار..البدء بوضع بروتوكولات صحية لاستقبال السياح
26 آب 2020

 

رام الله-نساء FM-قال طوني خشرم رئيس جمعية السياحة الوافدة في الاراضي المقدسة بأنه تم عقد ترتيبات مع القطاع العام والخاص لوضع بروتوكولات صحية خاصة في حال عودة استقبال الوفود السياحية لتعميمها على الفنادق والنقليات السياحية ومحلات بيع التحف والسوفينير ومصانع الخشب.

وأضاف، في حديث مع "نساء إف إم" ضمن برنامج صباح نساء، أنه تم تشكيل فريق يضم 22 شخص من ذوي الخبرة من القطاع الخاص ويضم جمعية السياحة الوافدة والسياحة البديلة واصحاب الفنادق والادلاء مع ممثلين من وزارة السياحة والاثار وتم الخروج بكتيب يشمل 170 صفحة تنص على بروتوكولات صحية ووقائية جديدة لقطاع السياحة الفلسطيني تماشيا مع متطلبات الصحة العامة.

وقال" ستمر البروتوكولات بعدد من المراحل بداية من التعلم والتدريب عليها باستخدام الإنترنت ثم التنفيذ الفعلي والحقيقي على ارض الواقع للبروتوكولات من خلال تجهيز المنشآت السياحية" .

واضاف "المهم في نظري هو التفتيش من قبل الجهات الرسمية على المنشآت والسماح لهذه المنشآت بفتح ابوابها امام السياحة الوافدة حسب التعليمات الرسمية وأن لا يسمح لأي فرد او منشأة من فتح ابوابها وإعادة ممارسة عملها حتى ولو كانت مرخصة، ما لم يتوفر لديها " شهادة اعتماد " من الجهة الرسمية بالالتزام بهذه الاجراءات والبروتوكولات".

وفي وقت سابق، أكدت وزيرة السياحة والآثار رولا معايعة، إن قطاع السياحة في فلسطين الأكثر تضررا بشكل خاص وهو القطاع الأخير الذي ستعود اليه الحياة مجددا بعد زوال جائحة كورونا ، مشيرة إلى أن العاملين في المؤسسات السياحية جميعهم الآن عاطلين عن العمل واصحابها كذلك تواجههم مشاكل جمة

وأضافت معايعة أن السياحة تشكل عنصرا هاما من عناصر الدخل القومي الفلسطيني، وتوفر الكثير من فرص العمل، وبتقديرات جهاز الإحصاء المركزي الفلسطيني فان هناك اكثر من 21 ألفا يعملون في قطاع السياحة بشكل مباشر، لكن هناك اضعاف الرقم يعتمدون على هذا القطاع بشكل غير مباشر، كمزودي الخدمات والحرف التقليدية، وغيرهم.

الاستماع الى المقابلة :