الرئيسية » تقارير نسوية » منوعات »  

صوت| مكتشف اثار الديناصورات في فلسطين يتحدث عن الصدفة التي قادته الى اكتشافه ؟
16 آب 2020

 

رام الله-نساء FM-في اكتشاف هو الأول من نوعه، اكتشف باحث من جامعة القدس أقدم آثار أقدام لديناصورات عاشبة من العصر الطباشيري المبكر في فلسطين، وهي أول آثار لهذا النوع من الديناصورات جرى اكتشافها في بلاد الشام وشمال الجزيرة العربية.

جاء ذلك نتيجة لمجهود بحثي شامل أجراه الأستاذ في دائرة الجغرافيا ودراسات المدن عبد الله عويس، وافضى الى بحث محكم نشرته المجلة الإلكترونية الشاملة متعددة المعارف لنشر الأبحاث العلمية والتربوية "MECSJ" مؤخراً، باعتباره الاكتشاف الأول لآثار ديناصورات عاشبة في المنطقة.

وحول  هذا الاكتشاف قال عبد الله عويس، في حديث مع "نساء إف إم"، إن الصدفة قادت لهذا الاكتشاف من خلال قربه لعائلة تساءلت عن الحفر الموجودة في فناء منزلها في مدينة البيرة ضمن محافظة رام الله والبيرة.

وأضاف، استمر البحث لعدة أشهر والذي تبين أنه يعود لديناصور عاش في العصر الطباشيري مما يشكل أهمية بيولوجية محلية وعالمية، ويضفي لفلسطين معلمًا ثقافيًّا وسياحيًّا مميزًا، بحسب عويس.

من جانبه، أشار الباحث إلى أهمية الاكتشاف كونها المرة الأولى التي يُكتشف فيها آثارٌ لقطيع من الديناصورات العاشبة في فلسطين، وبلاد الشام وشمال الجزيرة العربية عامة، كما وتعد هذه الآثار الأغزر على مستوى الوطن العربي مقارنةً بمساحة المكان المكتشف". وفقاً لموقع جامعة القدس

وأوصى عويس في بحثه بضرورة تشكيل لجنة حكومية وفريق علمي للحفاظ على الموقع، والاستعانة بخبرات دولية من أجل عمل دراسة معمقة تظهر حقيقة المكان، وإعلانه منطقة إرث وطني لضمان منع أي أنشطة قد تغير معالم البصمات والآثار المكتشفة.

وأوضح حول ظروف العمل "عملت ضمن الظروف الصعبة التي يشهدها الوطن والعالم والمتمثلة في جائحة كورونا وما رافقها من شح في الموارد والمعدات الضرورية للعمل، رغم ذلك استطعت إتمامه، وهو بحاجة بالتأكيد لأبحاث أوسع على الآثار المكتشفة، حيث أسعى حاليا لتنفيذ خطة عمل مشتركة مع خبراء أحافير في عدد من الجامعات الألمانية لإجراء بحث علمي يكون أكثر عمقا".

الاستماع الى المقابلة :