الرئيسية » تقارير نسوية » نساء حول العالم »  

من هي برونا تايلور التي يهتف باسمها المحتجون ضد العنصرية في الولايات المتحدة؟
08 حزيران 2020

 

واشنطن-نساء FM- استحال جورج فلويد، الرجل الأسود الذي قتل لدى اعتقاله من قبل الشرطة في الولايات المتحدة، صرخةً احتجاجية للمطالبة بالمساواة والعدالة في بعض أوسع التظاهرات ضد العنصرية، منذ ستينيات القرن الماضي.

وهتف المحتجون باسم فلويد، على مدى 13 يوماً من الاحتجاجات في الولايات المتحدة، كما زين وجهه عدة جداريات من سوريا إلى بلفاست. ولكن أسماء أخرى ترددت على ألسن المتظاهرين، لاسيما اسم برونا تايلور، العاملة في المجال الصحي، التي لقت حتفها بعد أن أطلقت الشرطة النار عليها، ثمانية مرات، لدى اقتحامها شقتها في مدينة لويسفيل، بولاية كنتاكي، في 13 مارس/آذار الماضي.

ودعا الناشطون الأمريكيون الناس "لترديد اسمها" كجزء من حركة لتذكر الضحايا من النساء السود، اللواتي لم يجذبن الاهتمام الذي حظي به آخرون.

ولأن تايلور كان من المفترض أن تتمَّ السابعة والعشرين من عمرها، الجمعة الماضية، احتشد عدد من المشيعين، في وقفة احتجاجية في لويسفيل، لإحياء ذكراها. وشارك الأمريكيون، على وسائل التواصل الاجتماعي، رسائل عيد الميلاد عبر كتابة "كان يجب أن تكوني هنا للاحتفال".

وخلال التظاهرة، قالت والدتها، تاميكا بالمر: "كنا بمفردنا في البداية، أما الآن فمن المدهش أن نرى عدداً كبيراً من الناس يدافعون عنها ويرددون اسمها".