الرئيسية » تقارير نسوية » الرسالة الاخبارية » أخبار محلية »  

صوت| كورونا.. ماذا يحدث في بيت أولا ؟
20 أيار 2020

 

رام الله-نساء FM-قال مسؤول الطب الوقائي في وزارة الصحة الفلسطينية الدكتور علي عبد ربه، إن الحالة الوبائية في البلدة بات مسيطر عليها، ولا يمكن اثبات أن ما حصل "طفرة فيروسية".

وأضاف عبد ربه في حديث مع "نساء إف إم" ضمن برنامج صباح نساء، ما حصل في قرية  بيت أولا غرب الخليل لا يمكن إطلاق عليه وصف طفرة جينية قبل اثبات ذلك علميا.

وأوضح أن ما حصل هو تسجيل إصابة لمواطن كان يعمل في الداخل المحتل وعاد لبيته ومنطقته وتعامل مع أهله وأصدقائه، والتقى بالعديد من الاشخاص مما أدى لتسجيل 13 إصابة".

وقال عبد ربه : "حتى اللحظة تم أخذ 599 عينة للمشتبه بهم والمخالطين ومخالطيهم  وكل الفحوصات الطبية التي اخذت مؤخرا نتيجتها كانت سلبية".

وأشار الى أن الوضع الصحي للإصابات جميعها  مستقرة، ولا أحد يشكو من أعراض، بما فيهم الطفل الرضيع (3 اشهر) الذي استقرت حالة الصحية وخرج من العناية المكثفة وتم وضعه بالغرفة العادية.

وفرض محافظ الخليل منع التجوال الكامل على البلدة من ساعات فجر الأحد الماضي، ومنع  الدخول والخروج إليها.

وفي سياق الإصابات التي سجلت في فلسطين ونسبة الشفاء المرتفعة، قال عبد ربه: "هذا شيء منطقي نتيجة متابعة المصابين منذ اللحظة الأولى".

وبين عبد ربة أن اليومين القادمين اللذان سيعود فيهما اكثر من 30 الف عامل من مناطق الداخل يتطلب من الجميع الالتزام الصارم بإجراءات التباعد، حيث سيكون اسبوع العيد حاسما في مواجهة هذا الفيروس.

وحول ما يتعلق بالتجهيز لاستقبال العمال القادمين من الداخل، قال عبد ربه:  "بالتنسيق مع الجانب الإسرائيلي تم ارسال الكشوفات وأرقام الهواتف للعمال، وسيتم نقلهم عبر حافلات عن طريق نقاط العبور حيث  سيتم استقبالهم لإجراء المسح الاستقصائي لهم، من خلال طرح اسئلة محددة عليهم علميا ووبائيا وبناء عليها سيجري اخذ عينات منهم أو لا،  مع التشديد على الالتزام بالحجر المنزلي".

وبين أن المراكز الصحية جاهزة " ما زالنا في حالة طوارئ  حتى اللحظة".

الاستماع الى المقابلة :