الرئيسية » أخبار المرأة الفلسطينية »  

جمعية إنعاش الأسرة مسيرة عمل منذ 55 عاما
26 شباط 2020

 

رام الله-نساء FM-احتفلت جمعية إنعاش الأسرة في مدينة البيرة وبصحبة مجموعة متألقة من الوزراء والشركاء والمؤسسات والداعمين بفعالية إطلاقها لهويتها البصرية الجديدة وإطلاق خطتها الاستراتيجية 2019-2023 والتي ترسم منهج العمل داخل الجمعية ودوائرها بما يتفق مع رؤيته الاستراتيجية وهي "فلسطين حرة، مستدامة، تسودها العدالة".

وحضر الحفل كل من وزيرة المرأة د. آمال حمد، و مستشار رئيس الوزراء لشؤون الصناديق العربية والإسلامية د. ناصر قطامي والعديد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية وممثلي الجمعيات والمؤسسات والشركات والأصدقاء.

ورحبت رئيسة مجلس الإدارة رسمية المسروجي بالحضور الكريم وأكدت على أن مسيرة إنعاش الأسرة خلال 55 عاما لم تكن الا البداية، وإن هذه الجمعية ما تزال تسير وتنمو بروح الأصالة التي وضعتها الأم المؤسسة سميحة خليل واستمرت في حملها الرئيسة السابقة فريدة العمد وزميلاتها.

من ناحيته أكد الدكتور ناصر قطامي على أهمية دعم الجمعية و مؤسسات المجتمع المدني التي تقدم خدمات جليلة لشعبنا الفلسطيني وأشار إلى أن إنعاش الأسرة خلال مسيرتها الخيّرة استطاعت أن تجمع الشعب الفلسطيني بكافة فئاته حول فكرة التطوع والعطاء والانجاز.

وفي كلمتها شكرت وزيرة المرأة د. آمال حمد السيدات اللواتي خططن نهج العمل الوطني النسوي المجتمعي الذي يجمع كافة أطياف شعبنا وفئاته و يقدم الخدمة للجميع دون تمييز، واستذكرت حمد دور الجمعية الطويل والمتجذر في تمكين النساء و المجتمع، مؤكدة أن الوطن الذي يحتوي جمعية مثل إنعاش الأسرة لا خوف عليه من كل المؤامرات والصفقات.

وفي عرض الاستراتيجية، قدم المدير العام محمد خالد عرضا حول رؤية الجمعية وأهدافها الاستراتيجية و خطتها الخماسية الهادفة لتحقيق أفضل النتائج للفئات المستفيدة من خدماتها، وأكد أن روح الجمعية تسري في هذه الخطة مشيرا إلى أهمية التكامل في العمل ما بين المؤسسات والشركاء.