الرئيسية » تقارير نسوية » الرسالة الاخبارية » أخبار محلية »  

صوت| في اليوم العالمي للإذاعة.. الإذاعات منصات للتغيير والتنوع!
13 شباط 2020

 

رام الله-نساء FM-يحتفي العالم، اليوم الخميس، باليوم العالمِيّ لِلإذاعة، ويتمّ بهذه المُناسبة الاِحتفاء بالدّور الهامّ الّذي تقدّمهُ هذه الوسِيلة المسمُوعٌة، وقد تمّ اِختيار هذا التَّاريخ تزامُناً مع ذِكرَى إِطلاق إِذاعة الأُممِ المُتّحِدة عام 1946م.

وفي هذا السياق، قالت منسقة برامج الاتصال والتواصل في اليونسكو، هلا طنوس، في حديثها مع "نساء إف إم"، ضمن برنامج #صباح_نساء، بإن المؤتمر العام لليونسكو أعلن في دورته الـ36 يوم 13 شباط/فبراير عام 2011 يوميا عالميا للإذاعة.

وأضافت، بأن اليونسكو تدعو المحطات الإذاعية في هذا اليوم إلى دعم التنوع في قاعات التحرير والبرمجة الإذاعية على حدٍّ سواء. وبأن رسالة اليونسكو تروج للتعددية في الإذاعة من خلال تشجيع وجود مختلف الفئات في قاعات التحرير، والتركيز على تواجد الفئات المهمشة وتعزيز النوع الاجتماعي وتشجيع مشاركة النساء وتعزيز التنوع في المحتوى المقدم على الإذاعة وفي أنواع البرامج بما يعكس تنوع فئات المستمعين.

وقالت: طنوس بإن الإذاعة تلعب دورا بتواجد صناع القرار وبالتحاور معهم، وبإشراك الشباب من خلال اللقاءات المنوعة التي تجرى معهم والتطرق للقضايا الانسانية.

ويذكر ان اليونسكو تعمل على إعداد مجموعة من الأدوات والمواد المتنوعة من أجل مساعدة المحطات الإذاعية وغيرها من الأطراف المعنية على الاحتفال باليوم العالمي للإذاعة 2020.

وكانت وزارة الاعلام اصدرت بيانا بهذه المناسبة جاء فيه تعتبر وزارة الاعلام " يوم  الإذاعة العالمي" مناسبة جليلة للتذكير بدور الإذاعة الاخلاقي والحضاري ، وما قدمته في إطار رفعة وتقدم الانسانية عبر نشر الوعي والرسالة الثقافية الجامعة ، كما تعتبر الوزارة هذا اليوم فضاءً لدعم أثيرنا الوطني، وتذكير العالم بعدوان الاحتلال واستهدافه المتكرر لمنابر ووسائل إعلامنا، وامعانه في ملاحقة حراس الحقيقة، وتنكره لكل القوانين الحامية للعمل الإعلامي.

وتؤكد أن فرسان الكلمة، الذين يرفدون أثيرنا بمضامين الحرية ومقاومة الاحتلال، وينخرطون في البناء والتنمية، بالرغم من كل العوائق وحالات الحصار، والاستهداف الإسرائيلي الذي لا يتوقف. يستحقون كل تكريم ودعم وإشادة.

وترى الوزارة في اعتماد منظمة "اليونسكو" لهذا اليوم بمبادرة الأكاديمية الإسبانية للإذاعة، انه يجب ان يشكل أعلى المنابر لملاحقة الاحتلال لأثيرنا وإعلامنا، ونهب المعدات، والقرصنة، وفرض الأوامر التعسفية بالإغلاق، واعتقال الصحافيين، وممارسة التحريض.

وتجدد التأكيد على  أن رسالة اليوم العالمي للإذاعة هذا العام: تتمثل في التعددية، والتمثيل، والتنوع وتدعونا للانخراط في إعلام طامح في البناء والتحرر، ويحترم الاختلاف، ويرفض الإقصاء والتخوين، ويوجه كل جهده لرواية واحدة وموحدة ضد الاحتلال.

الاستماع الى المقابلة :