الرئيسية » تقارير نسوية » الرسالة الاخبارية » أخبار المرأة الفلسطينية »  

الاتحاد العام للمرأة: نرفض "صفقة القرن" الهادفة لتصفية القضية
29 كانون الثاني 2020
 
رام الله- نساء FM- اعلن الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية وكافة الاطر والمؤسسات النسوية في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة رفضها لخطة التسوية الامريكية الإسرائيلية "صفقة القرن" والتي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية، ولاستمرار نشر الفوضى في المنطقة لحماية المخطط الهادف للسيطرة ولسرقة مصادر الشعوب في البلدان العربية، وفكفكة دولها لضمان خضوعها للإمبريالية الامريكية وللجم اية إمكانيات للتنمية وللنهوض الحضاري لهذه البلدان.

وقال الاتحاد في بيان صدر عنه، "لقد قامت إدارة الرئيس الأمريكي ترامب بفرض حقائق على الأرض كبنية أساسية لصفقته، تمثلت باعترافها بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الاستيطاني وبنقل سفارتها اليها، وكذلك الاعتراف بضم الجولان السوري المحتل، وبمحاولاته المستمرة لتصفية حقوق اللاجئين الفلسطينيين عبر اضعاف وتصفية وكالة غوث اللاجئين الدولية، وتغيير الحقائق المرتبطة بأعدادهم وفق تعريف الأمم المتحدة لللاجئ الفلسطيني لحرمانهم من حق العودة لديارهم التي هجروا منها وفق قرار الأمم المتحدة رقم 194. كذلك قيام الولايات الامريكية باعتبار الاستيطان الإسرائيلي فعلا قانونيا لتخالف بذلك القانون الدولي الإنساني وكافة قرارات مجلس الامن والمجتمع الدولي ككل الذي يعتبره انتهاكا صارخا لمنظومة الحقوق "كعمل استعماري" غير شرعي، وأيضا باركت سياسات الاحتلال في الضم والتهويد طوال عقود وأيدت خطط اليمين الإسرائيلي الحالية لضم الاغوار وشمال البحر الميت لتوسيع استيطانها وترسيم حدودها ضاربة بعرض الحائط كافة المرجعيات والاتفاقيات التي أكدت حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس".

واضاف "ان اعلان الصفقة المتوقع اليوم وفق تصريحات ترامب يعني بالضرورة فرض نكبة أخرى على الشعب الفلسطيني وفرض ما يسمى بالوطن البديل الامر الذي يهدد سيادة الأردن وسيعزز مسار التطبيع الذي تقوم به بعض دول الخليج وعلى رأسها السعودية لتعزيز المشروع الاحتلالي في المنطقة ككل، الامر الذي سيوسع موجات العنف وستدفع النساء الثمن الأكبر وفق صيرورة الحروب والصراعات، ان المخطط الأمريكي والصمت عليه من قبل أطراف دولية يعلن في جوهره زعزعة السلم العالمي ككل".

وتابع الاتحاد "اننا كنساء فلسطينيات نناضل من أجل الحرية والمساواة والعدالة وفق كافة معايير حقوق الانسان، نعلن رفضنا القاطع لصفقة القرن التصفوية ونؤكد تمسكنا براية النضال من اجل اسقاط الصفقة، وبتوحيد جهودنا جميعا في عملية التصدي الشعبي والوطني لها، وسنواصل مسار المقاومة الذي أسقط عشرات المشاريع الاحتلالية والمدعومة من الإدارات الامريكية المتعاقبة للقضاء على حقوقنا الوطنية وفي مقدمتها حق تقرير المصير، وكذلك كافة محاولات ومشاريع توطين اللاجئين، كما أننا على قناعة تامة بأن هذه المرحلة الحرجة تتطلب اصطفاف نسوي ووطني قائم على الانهاء الفوري للانقسام وعلى ضرورة بناء الوحدة الوطنية عبر تطبيق اتفاق القاهرة 2017، وعلى ضرورة تطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي المتعلقة بإنهاء العلاقة مع الاحتلال وانهاء الالتزامات ألامنية والاقتصادية عبر سحب الاعتراف بالاحتلال، ووقف العمل الفوري باتفاق باريس الاقتصادي وملاحقه. ونؤكد على ضرورة تفعيل منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا في كافة أماكن تواجده، للقيام بدورها الأساسي المرتبط بالتحرر الوطني وبتعزيز البناء الديمقراطي واحترام حقوق الانسان على أساس وثيقة الاستقلال لتعزيز صمود كافة فئات الشعب الفلسطيني".

ودعا الاتحاد، كافة النساء للالتفاف حول قيادة منظمة التحرير الفلسطينية وعلى راسها الرئيس محمود عباس، والمشاركة في كافة الفعاليات النضاليه والشعبية لتمتين التكتل الشعبي الجماهيري لصد العدوان ومخطط التصفية.