الرئيسية » تقارير نسوية » الرسالة الاخبارية » صحتك »  

صوت| الوحدة قاتلة اكثر من التدخين والسمنة
23 كانون الثاني 2020
 
رام الله- سيلين عمرو- الإحساس بالوحدة ليس مجرد شعور غير مريح، بل يمكن أن تكون له آثار خطيرة على الصحة، فمن يعش وحيدا يكن أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم والسرطان. ولذا فإن الوحدة خطرها أكبر من التدخين والخمر والبدانة. كيف ذلك؟

رغم أن الإنسان العصري متشابك مع العالم بسبب سهولة التنقل وتوافر التكنولوجيا والعالم الرقمي، فإن الوحدة أصبحت مرضا شائعا، وهناك تشخيص صادم بقول إنها "القاتل رقم واحد" في المجتمع العصري.

ويحذر العلماء منذ 15 عاما من خطورة الوحدة على الحال الصحية للإنسان، فقد أعد باحثون منذ ذلك الحين 148 دراسة من أنحاء العالم تتعلق بهذا الأمر، وكانت النتائج مرعبة!

وبحسب تلك الدراسات، فإن الوحدة والانعزال الاجتماعي لهما أكبر تأثير على عمر الإنسان، ويفوق تأثيرهما البدانة وإدمان الخمر، كما أن هناك تزايدا ملاحظا منذ سنوات في عزلة بعض الناس عن المجتمع.

العزلة إذن ليست مجرد شعور غير مريح، وإنما هي مسألة يمكن أن تكون لها آثار خطيرة وتأثير سلبي على الصحة. والسؤال هنا هو: لماذا ذلك؟

تجيب الاخصائية النفسية منال الشريف، الوحدة شعوي قوي بالفراق والعزلة والانقطاع عن المحيط ، و يمكن ان اكون محاط بالافراد و لكن اشعر بالوحدة و بالتالي هو يعتمد على الادراك و نظرتنا لذاتنا .

و بالحديث عن الاسباب التي قد تؤدي الى هذه المرحلة ، تقول الشريف انه قد يكون بسبب الامراض النفسية ، الامراض الصحية المزمنة ، واحيانا حالة الفقدان تؤدي الى وصول مؤقت لهذه المرحلة ، كما تشير ان للضغوطات الحياتية و المشاكل الاجتماعية سببا في الانعزال الاجتماعي .

و اشارت ايضا الى دور وسائل التواصل الاجتماعي التي اصبحت نمط من انماط الحياة ، في الانعزال عن العلاقات الاجتماعية على ارض الواقع و الاكتفاء بالرسائل .

هل الوحدة قرار ؟

تجيب الشريف انه غالبا ما يكون قرار من انفسنا ، أحيانا المشاكل التي نتعرض لها تكون سببا في اتخاذنا لهذا القرار ، ولكن تؤكد انه يجب ان نتعامل معها بطريقة عقلانية و منطقية، وان نتعلم بعض الدروس .

و اكدت  ان اللجوء الى الانعزال الاجتماعي و اصبح نمط حياة ، يجب ان نفكر في الاضطراب النفسي لان هذا يدلل على وجود اشكالية ، ونبحث في اسبابها و نحاول معالجتها .

و تحدثت ايضا حول الاثار والتبعيات لهذه المرحلة ، و تبدأ من تغير نظرة الفرد لذاته ، و ما يترتب على ذلك من مشاكل نفسية ، و التي تقود الى المشاكل الصحية .

كما ان  يعاني من الوحدة فكانت نسبة الكورتيزول لديه مرتفعة، وأظهرت دراسات أخرى أن النسبة كانت مرتفعا طوال اليوم، ونتيجة ذلك أن يقل النوم وترتفع نسبة السكر والضغط كما تتدنى كفاءة جهاز المناعة بسبب الكورتيزول.

ويحذر مختصو الصحة من أن الوحدة والانعزال عن الناس يسببان الإصابة بأمراض خطيرة كالسرطان وأمراض الأوعية الدموية والقلب، وبالتالي فهي ليست مجرد أزمة نفسية اجتماعية فقط.

للاستماع إلى المقابلة