الرئيسية » تقارير نسوية » الرسالة الاخبارية »  

صوت| إليكم بعض النصائح تساعدكم على فهم لغة الجسد؟
16 كانون الثاني 2020

 

رام الله-نساءFM-سيلين عمر- من منا يستطيع ان يعيش بمعزل عن الاخرين ؟ التواصل والعلاقات الاجتماعية مهمة لاستمرار دائرة المعارف والتعارف وذلك من خلال إيصال رسالة من مرسل إلى مستقبل يفهمها ويرد عليها فيصبح المستقبِل مرسلاً والمرسِل مستقبلاً.

وان وقفنا عند مصطلح التواصل نجد انه يتفرع لنوعين، إما لفظي تُنقل فيه الرسالة بالكلمات وتساعد في ذلك نبرة الصوت ونمط الكلام وسرعته.

وغير لفظي وهو لغة الجسد، أي الإشارات التي تصدر عن المرسل أو المستقبل أثناء نقل الرسالة ولها دلائل كثيرة، منها عامةٌ يشترك فيها معظم الناس في مجتمع معين، ومنها خاصةٌ تميُّز أحدَهم عن الآخرين.

كل عضو من أعضاء الجسد الخارجية يمكنه إيصال رسالة بحركة معينة تؤكِّد كلام المرسل أو تظهر عكس ما يدَّعي، فالعيون والرأس واليدان والقدمان وحتى هيأتك العامة توصل رسائل لمن حولك بحضور وعيك أو غيابه.

 وحول ذلك يؤكد خبير التنمية البشرية الاستاذ عمار الزعتري، في حديث مع "نساء إف إم" أن لغة الجسد تشكل 55% من لغة التواصل بين الافراد، وهذه النسبة المرتفعة ما هي إلا دليل على مدى أهمية وأثر لغة الجسد، ودورها في فهم المعاني والمشاعر والسلوكيات

هل يمكن ان تتحكم في لغة جسدك؟ 

يقول الزعتري: "إن ذلك في غاية الصعوبة وبحاجة الى تدريب وتحكم بالذات وقد يأخذ الفرد سنوات للوصول الى مرحلة التحكم في لغة جسده وردود فعله، ويمثل على ذلك انه ان قال لك أحدهم " احبك" ومدلولات جسده لا تسعفه في التعبير عن كلامه فلن تصدقه ".

هل نستطيع ان نحكم على الافراد من خلال لغة الجسد؟ 

يرى الزعتري هنا أنه لا يجب أن يكون حكم مطلق، ولابد ان يكون هناك فرص ووقت آخر للتعرف بعمق على الشخص وصدقه، وان اكتشفت استمرار التضاد ما بين ما يقول و بين لغة جسده هنا يكن الحكم صحيحا

ويشير الى ان اهمية لغة الجسد تكمن في فهم الاخر، حيث تحتاج للقاء الوجاهي، مضيفا "نفتقد لهذه الاهمية في ظل عصر مواقع التواصل الاجتماعي التي اصبحت ساحة للخداع فأنت تفهم الكلام المكتوب بتعابير الوجه والنبرة التي تتخيلها، وبالتالي تستسهل تقبل ما يُكتب بحسن نية وتصدقه .

و يضيف انها ايضا اداة لوقوع الخلافات والمشاكل لأنه كلٌ منا يُصور ما يكتب كما يريد وليس بحقيقته.

و يختم اننا بحاجة لأن نعزز التواصل بيننا من خلال الواقع، اللقاءات، و الجلسات بعيدا عن عالم السوشيال ميديا . 

واليكم بعض النصائح التي قد تساعدكم على فهم لغة الجسد ؟

العيون لا تكذب

إيماءات العيون هي أهم ما يعتمد عليه الخبراء في قراءة لغة الجسد ذلك لأنه يصعب التحكم فيها إراديا عند التقاء الأعين بشكل مباشر، و من أهم إيحاءات العينين:

إذا اتسع بؤبؤ العين فذلك يدل على سعادة الشخص بما سمعه و العكس صحيح.

إذا اتجه بصر المرء إلى يمينه ( يسارك أنت ) أثناء حدثه فذلك يوحي بصدقه فيما يقوله، بتذكره لأقوال أو أفعال أو مشاعر محددة.

إذا اتجه بصر الشخص الذي تحاوره أو تشاهده إلى يساره ( يمينك أنت ) فاعلم أنه غير صادق فيما يقوله، أما إذا اتجه بصره إلى اليسار محدقا بالأرض فاعلم أنه يحاور نفسه.

كما أن النظر في العينين بشكل مباشر أثناء المصافحة يدل على الثقة و احترامك للشخص الذي يقف أمامك

الذراعان والساقان المعقودتان

الذراعان والساقان المعقودتان عبارة عن حواجز مادية تشير إلى أن الشخص الآخر ليس متقبلاً لما تقوله.

حتى لو كانوا يبتسمون ويشاركون في محادثة ممتعة، فإن لغة جسدهم تفضح ما يريدون قوله حقاً.

قام جيرارد إ. نرينبيرغ وهنري كاليرو بتسجيل فيديوهات لأكثر من 2000 مفاوضة لكتابٍ كتباه عن قراءة لغة الجسد، ولم تنجح أي مفاوضة عقد فيها أحد الطرفين ساقيه أثناء التفاوض.

من الناحية النفسية، تشير الساقان أو الذراعان المتقاطعتان إلى أن الشخص منغلق عقلياً وعاطفياً وجسدياً عمَّا هو أمامه، وهو أمر غير متعمَّد، لذا فإن دلالته كبيرة جداً.

كيف أميز الابتسامة الصادقة؟

 

عندما يتعلق الأمر بالابتسام، قد يكذب الفم، ولكنَّ العينين لا يمكنهما ذلك.

تصل الابتسامات الحقيقية إلى العينين، وتُحدِث تجعيداً في الجلد حولهما.

غالباً ما يبتسم الأشخاص لإخفاء ما يفكرون فيه ويشعرون به حقاً، لذا في المرة القادمة عندما تريد أن تعرف إذا كانت ابتسامة شخص ما حقيقية، ابحث عن التجاعيد في زوايا عيونهم.

إذا لم تكن موجودة، فإن تلك الابتسامة تخفي شيئاً ما.

تقليد حركات جسدك أمر جيّد

هل سبق لك أن كنت في لقاء مع شخص ما، وفي كل مرة تقوم بفكِّ ساقيك أو عقدهما، لاحظت أنه يفعل الشيء نفسه؟

أو ربما يومئ رأسه بنفس الطريقة التي تومئ بها عندما تتحدث؟

في الواقع هذه علامة جيدة، فتقليد لغة الجسد هو شيء نفعله دون وعي، عندما نشعر بعلاقة وطيدة مع الشخص الآخر، وهي علامة على أن المحادثة تسير على ما يرام، وأن الطرف الآخر يتقبل رسالتك. يمكن أن تكون هذه المعرفة مفيدة بشكل خاص عند التفاوض، لأنها توضح لك ما يفكر فيه الشخص الآخر بشأن الصفقة.

الاستماع الى المقابلة :