الرئيسية » تقارير نسوية » الرسالة الاخبارية » أخبار المرأة الفلسطينية »  

صوت| أمهات أطفال التوحد يطالبن بتحسين رعاية أطفالهن!
13 كانون الثاني 2020

 

رام الله –نساءFM- دعا أهالي أطفال التوحد في الضفة الغربية وقطاع غزة الى تحسين ظروف رعاية اطفالهن والعمل على دمجهم بالمدراس وإيجاد استراتيجية وطنية تدعم العمل مع أطفال التوحد.

ويطالب الأهالي بإصدار قرارات أو قوانين تكفل حقوق أطفال التوحد وذويهم، وتفعيل دور وزارة الصحة في علاج مرضى التوحد، وتوفير تأمين صحي يشمل علاج مرضى التوحد، وإيجاد مركز وطني للفحص التكاملي للأطفال.

ينظم أهالي أطفال التوحد، يوم غداً الثلاثاء، ورشة عمل بالشراكة مع وزارة الصحة بعنوان: وزارة الصحة بين المتوفر والمطلوب فيما يخص أطفال التوحد، للحديث فيها عن واقع الخدمات المقدمة لأطفال التوحد.

من جهتها، قالت ختام القاضي من مؤسسي مجموعة مساندة أهالي أطفال التوحد في فلسطين، في حديث مع "نساء إف إم" إن الورشة تأتي للوقوف على إضطرابات طيف التوحد، والخدمات الصحية التي تقدمها الوزارة والإطلاع على هموم الأهالي وابنائهم جراء افتقار وجود مركز صحي وطني فلسطيني يعنى بأبنائهم.

واشتكت القاضي، من ضعف الخدمات المقدمة لأطفال التوحد، والتكلفة العالية التي تتقاضاها المراكز المخصصة لمرضى التوحد، وأكدت بان مجمل هذه المراكز هي ربحية، حيث يتراوح القسط الشهري من 1000-1200 شيكل، وقد يصل إلى 2000 مشيرة إلى أن دمج أطفال التوحد بالمدارس يتطلب توفير مرافق مساند للطفل، والكثير من العائلات ليس بمقدورها تأمين المرافق لتكلفته العالية، إذ تقدر تكاليف المرافق بـ1500 شيكل شهريا وهو ايضا خاضع لعدد الساعات وايام الدوام.

وطالبت القاضي بدمج أطفال التوحد في المدارس، والرقابة على تطبيق قانون الدمج، والسماح للأم غير القادرة على تأمين مرافقة للطفل بأن ترافق هي طفلها في المدرسة، كما طالبت بإلزام مدراء المدارس والهيئات التدريسية لقبول أطفال التوحد في المدرسة، إضافة إلى إيجاد مراكز لرعاية التوحد، والرقابة على التخصصات ونوع الخدمات التي تقدم فيها.

الاستماع الى المقابلة: