الرئيسية » تقارير نسوية » الرسالة الاخبارية »  

صوت| رجال يتصدون للزواج المبكر في قطاع غزة
02 كانون الأول 2019

 

 غزة-نساء FM- في مبادرة هي الاولى من نوعها بالمنطقة، ينشط الطبيب الفلسطيني موسى ابو طعيمة في المناطق الجنوبية والشرقية داخل قطاع غزة، مع رفاقه من النشطاء وبمشاركة الشباب الغزي، لزيادة الوعي المجتمعي بضرورة الحد من إنتشار الزواج المبكر والتوعية بمخاطره المتعددة وأثره على تماسك الأسرة.

المبادرة المجتمعية هي الاولى في قطاع غزة، والتي طرفت أبواب الأهالي والمخاتير ووجهاء المناطق وائمة المساجد لإزالة النقاب عن عادة مجتمعية دفعت المرأة الثمن باهظاً بسببها، واودت بمستقبل الأسرة الفلسطينية.

" لم يكن الأمر سهلاً بالنسبة لنا ، أغلقت الابواب أمامنا كثيراً، المجتمع لم يتقبلنا في البداية، منهم من استخف منا" بهذه الكلمات بدأ ابو طعميمة حديثه، في حديث مع "نساء إف إم" ضمن برنامج قهوة مزبوط، مؤكداً أن هناك قصص حقيقية تتحدث عن معاناة الزوجان داخل المؤسسة الزوجية بسبب الزواج المكبر وزيادة الأعباء الاجتماعية والنفسية والاقتصادية عليهم .

وأكد أن فكرة المبادرة هي عقد سلسلة من الندوات واللقاءات مع الفئات التي لها علاقة بإنتشار ظاهرة الزواج المبكر، مشيرا الى إنها لاقت صداً ايجابيا بعد ذلك حيث أن هناك الكثير من قصص النجاح التي سجلتها المبادرة وجهود الشاب في منع الزواج المبكر داخل المناطق الشرقية والجنوبية في غزة .

المجموعة خاضت تدريبات مكثفة، في التحدث أمام الجمهور وإقناعهم وإحداث تغيير في معتقداتهم، وكيف يمكن إنهاء ظاهرة الزواج المبكر،

وبحسب أبو طعيمة تم اختيار موضوع زواج الأطفال لأنه يُحرم الفتيات من حقوقهن الأساسية في الصحة ويحرمهن من فرصة تحقيق كامل إمكاناتهن، مما يعزز الفقر والظلم الحاليين، فضًلا عن حلقة العنف المفزعة".

النجاح الذي حققته المجموعة في نهاية المطاف أدى إلى احتضان المبادرة من قبل المؤسسات الدولية العاملة في الأراضي الفلسطينية، وادى الى إمتداد فكرة العمل عليها في كافة مناطق قطاع غزة للقضاء على الزواج المبكر وزيادة الوعي في مخاطره لتنعم الفتيات والأطفال بطفولتهم بأمان واستقرار اجتماعي .