الرئيسية » نساء واطفال »  

حيل لتقديم وجبة طعام مدرسية متوازنة لطفلك
02 أيلول 2019

 

 

رام الله-نساءFM-مع بداية شهر سبتمبر يزداد قلق الأمهات حول ما ستقدمه لأطفالها من طعام، ومع تنافسية شديدة وأطفال انتقائية في طعامها بشكل كبير تزداد حيرة الأمهات، حتى أنها كثيرا ما تنتهي بالوجبة نفسها كل يوم مما يصيب الطفل بالملل، إلى جانب فقد التوازن بين العناصر الغذائية المتنوعة التي يجب أن يتناولها يوميا.

ورغم أن صندوق الغداء المخصص لوجبة الطعام المدرسية "Lunch Box" وحقيبته الخاصة، مصممان لحفظ الحرارة لكي يسمح للأطفال بتناول عدة وجبات طازجة ومتنوعة يوميا، فإنه عادة ما ينتهي الأمر بسندويتشات وشطائر تقليدية كل يوم.

العامل الأهم في الوجبات المدرسية أن تكون متوازنة صحيا ولا تسبب الخمول أو فرط النشاط، والتي يمكن أن تسهم أيضا في زيادة معدلات تركيز الطفل.

أهم الأطعمة في حقيبة طعام طفلك

البوتاسيوم والأوميغا ثري والخضروات الداكنة الغنية بمضادات الأكسدة كلها أطعمة مفيدة لصحة طفلك، وهو متوفر بالأطعمة التالية:

البوتاسيوم: يمد طفلك بالنشاط ويساعده في التركيز ويتوافر في الفاكهة مثل الموز والتفاح، والخضروات مثل الكوسة، وتحتوي ثمرة موز واحدة على كمية كافية من البوتاسيوم لطفلك.

الخضروات الداكنة: وعلى رأسها السبانخ والبروكلي يحسنان الذاكرة بصورة مباشرة ويساعدان في القدرة على تحصيل أعلى.

أويمغا 3: الأسماك والمكسرات من الأطعمة الغنية بالأوميجا 3 التي تفيد طفلك جدا في هذه المرحلة، فهي ليست مهمة للعقل فقط ولكنها أيضا تحسن المزاج وتساعد في التركيز، بحسب تقرير لموقع "هيلثي برينز" Healthy Brains.

ثلاثة أنواع مختلفة من الأطعمة تضمن لكِ وجبة غنية بالمعادن والفيتامينات، وتجلب التركيز والنشاط لطفلك على مدار اليوم الدراسي.

مناورات تقديم الخضروات

تشكو أمهات كثيرات من رفض الأطفال لتناول الخضروات، والأمر يحتاج لبعض الصبر والمناورات، فقد أصبح من الممكن تقديم السبانخ الآن في صورة فطائر بالجبن "الموتزاريلا"، كذلك يمكن صنع أي نوع من أنواع المعجنات أو المقرمشات وخلطها بالخضروات المطحونة مثل البروكلي والبقدونس لتعطي اللون الأخضر، أو خلطها بالكرنب/ الملفوف البنفسجي المطحون لتعطي اللون البنفسجي، وخلطها بالجزر لتعطي اللون البرتقالي، وعادة ما ينجذب الأطفال للألوان ويبدؤون بتناول حصصهم من الخضروات من خلال تلك المعجنات والمقرمشات الصحية، بدلا من صورة الخضار المعتادة التي قد تصيبهم بالضجر.

الأطعمة المسببة للخمول والكسل

استبدلي بالمياه الغازية والعصائر المعلبة والمحفوظة، عصائر طازجة أو مشروب الزبادي بالفواكه حتى تتخلصي من أكبر قدر من المواد الحافظة الضارة المقدمة لطفلك، وتجنبي قدر الإمكان تقديم المقليات، فحسبما أفاد موقع دكتور أوز، فإنها تصيب الأطفال بالخمول وقلة النشاط وعدم التركيز سواء ذلك خلال اليوم الدراسي أو بالمنزل.

المعادلة الصعبة

الهدف من حقيبة الطعام المدرسية هو تقديم وجبة غذائية متوازنة للطفل لبناء الجسم وتنشيط الذاكرة والتحفيز على التركيز، لكن احذري من تقديم الحلويات والأطعمة الدسمة التي تتسبب في الخمول وضعف التركيز والشعور المستمر بالجوع.

الأطفال يحبون الألوان والأمهات يحببن التنافس في ذلك لإرضاء أطفالهن، لذلك من الممكن نقل حلبة التنافس لكل ما هو صحي ومفيد للطفل، ومع الوقت سيحب الأطفال التنوع والتجربة، وسوف ينتقل شغفهم لمعرفة أنواع جديدة من الفواكه والخضروات وتجربة مذاقها.

كما يمكنكم الاطلاع على العديد من فنون تقديم الطعام للأطفال من خلال الإنترنت ومشاركة ذلك مع أطفالكم في اختيار وتصنيع وجبته المفضلة، ولا سيما أن هذه الطريقة ستجعل من الطعام الصحي مصدر بهجة وسعادة للطفل وليست عقابا له.