الرئيسية » تقاري نسوية »  

الفريق الأهلي لدعم شفافية الموازنة العامة: يعقد مؤتمر الموازنة العامة السنوي لعام 2019

 

 

رام الله-نساءFM- عقد الفريق الأهلي لدعم شفافية الموازنة العامة، مؤتمر(الموازنة العامة السنوي لعام 2019)، اليوم الأربعاء، في مدينة رام الله، نقاش الموازنة العامة للنصف الأول من العام 2019، وتم تحليل واقع الدين العام والمتأخرات وأثر استمرار الأزمة على تراكمه.

 

وقال سكرتاريا الفريق الأهلي لدعم الشفافية الموازنة العامة، المدير التنفيذي لائتلاف أمان، مجدي أبو زيد، في كلمة الافتتاح، الى ان المؤتمر يأتي في ظل ظروف اقتصادية وسياسية صعبة نواجهها كفلسطينيين جراء الهجمة التي يمارسها الاحتلال الاسرائيلي على مواردنا المالية ومنها قرصنة أموال المقاصة، بالإضافة الى وقف المساعدات الأمريكية، وما رافقها من ارتفاع لنسب الفقر والبطالة وتدهور في القطاع الزراعي.

وأضاف "الفريق عمل على فحص حوكمة بعض الصناديق الهادفة الى تحقيق ذلك والتي تديرها الحكومة وتؤثر على مؤشرات الاقتصاد الكلي، بغية تعزيز الشفافية والنزاهة. وأشار الى ان الحكومة الحالية أعطت مؤشرات أكثر إيجابية للتعاون معنا على عكس الحكومة السابقة التي عطلت اعمالنا، لكنن نأمل ان يكون هناك مزيد من الانفتاح.

وتم خلال المؤتمر مناقشة تقريرا حول بيئة النزاهة في عمل الصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية، وتقريرا آخر حول سياسات الحكومة في دعم القطاع الزراعي_ صندوق درء المخاطر والتأمينات الزراعية

.

وقال رئيس وحدة المناصرة المحلية والإقليمية في مؤسسة الحق، العضو في الفريق، في حديث مع "نساء FM" ان يجب  بالأساس ان يتم التعامل مع الموازنة في الأطر الدستورية ومن خلال المجلس التشريعي، وان ما يجري الان من إقرار موازنات خارج الأطر الدستورية. وأضاف الموازنة العامة تشكا اهم أداة للرقابة على الحكومة وما يحدث الان يدل على عمق الازمة.

 

ورد مدير عام الموازنة في وزارة المالية، طارق مصطفى، على ما تضمنته التقارير من معلومات وعلى استفسارات الحضور، مشيرا الى ان الحكومة تبذل جهدها في تحسين الجباية وتخفيف النفقات والدين العام، لافتا الى انها استطاعت تحقيق نجاحات في هذه المسألة. وأوضح ان إسرائيل ما زالت تعمل على خصم الديون دون ان يتم التدقيق على هذه الخصومات التي نطالب في مراجعة هذه الخصومات من قبل اندلاع الازمة الحالية. وأشار الى ان الحكومة لها ديون على الهيئات المحلية ما يقارب 400 مليار شيقل. ولفت الى إسرائيل اقتطعت 500 مليون شيقل من ديون شركة كهرباء القدس من مستحقات القدس.

 

من جهتها، استعرضت، منسقة التدقيق المجتمعي في ائتلاف امان، لميس فراج، التقرير نصف السنوي حول أداء الموازنة لعام 2019، والإيرادات والنفقات والديون والمتغيرات التي طرأت عليها:

وطالب الفريق الحكومة الفلسطينية بضرورة تبني خطة استراتيجية للتقشف وان لا تكون مرتبطة بأزمة كما هو حاصل الان، وأن تكون واقعية ويتم اشراك الناس بأعدادها، ونشرها، لتخفيض العجز المالي الذي تعاني منه الموازنة وتحقيق الإصلاح في المال العام، وان لا تمس الخطة الفقراء كالبرامج التي تنفذها وزراه الشؤون الاجتماعية لدعم الفقراء.

وقدم المؤتمر توصيات بضرورة تبني سياسة الارشاد بالنفقات ونشر التقارير التي من شأنها تعزيز شفافية وفعالية إدارة المال العام وصمود المواطنين.

فيديو :