الرئيسية » تقاري نسوية » نساء واعمال » الرسالة الاخبارية »  

"باص تمكين النساء".. مبادرة لتعزيز المشاريع النسوية المنزلية(صوت)!

 

 

 

رام الله- نساءFM- شكلت مبادرة "باص تمكين النساء" التي اطلقتها مؤسسة حوار للتنمية المجتمعي ، حاضنة  للنساء اللاتي لديهن أعمال يدوية داخل البيوت من خلال العمل على  فتح أسواق امام هذه المنتجات، وتشجيعهن على إقامة مشاريعهن الخاصة.

وقالت مديرة المؤسسة والقائمة على الفكرة، إيمان عبد الرحمن،  في حديث مع "نساءFM" إن المبادرة انطلقت من خلال ورشة عمل ضمت مجموعة من النساء اللاتي لديهن أعمال يدوية داخل البيوت، حيث اتفقنا على إطلاق فكرة "باص تمكين النساء" لتكون جهة حاضنة لهذه المجموعة التي زاد عددها عن ٤٠ امرأة من خلال تكوين نادي حوار النسوي. وأضافت "ثم بدأنا بمجموعة على الفيس بوك يتم مشاركة كل ما يتوفر من دعوات وورشات عمل للمؤتمرات او معارض او فرص مختلفة".

وأشارت الى ان المبادرة تهدف الى تمكين النساء اقتصاديا باعتبارها الأساس لتمكين النساء في الحياة العامة والسياسية وفي شتى جوانب الحياة. وتابعت، الهدف من الباص التشبيك والتنسيق وفتح أسواق لهؤلاء النسوة، ولتعريف السيدات العاملات في نفس المجال بعضهم على بعض، وتشجيع النساء على تسجيل مشاريعهم الخاصة بالغرف التجارية، ومعرفة الصعوبات والمشاكل التي تواجه النساء في كل محافظات الوطن والبناء عليها، حيث تم توقيع مذكرة تفاهم وتعاون بين الغرف ومؤسسة حوار للتنمية المجتمعية للتعاون المستقبلي.

ونظمت المبادرة زيارة الى غرفة تجارة وصناعة الخليل، حيث تضمن الزيارة الحديث عن أبرز المشاكل والصعوبات التي تواجه النساء في عملهم والتي اتضح ان أبرزها التسويق، وعدم وجود جهات داعمة لعملهن، وعدم وعي المجتمع بقيمة المنتج النسوي، وكذلك تضمنت الزيارة زيارة مشاريع ناجحة للنساء لتعرف على هذه التجارب.

وأوضحت عبد الرحمن ان دعم المشاريع الصغيرة والمنزلية النسوية من شانها ان تحسن حياة الأسرة الفلسطينية في ظل الأزمة الاقتصادية الصعبة التي نعيشها.

الاستماع الى المقابلة :