الرئيسية » تقارير نسوية » الرسالة الاخبارية » نساء فلسطينيات »  

لبنى الأشقر.. الصحافية التي تتجند لقضايا المرأة (صوت) !
18 تموز 2019

 

رام الله –نساءFM- من قصص النجاح التي تواكب مسيرة الصحفيات الفلسطينيات،  برزت الصحافية لبنى الأشقر كصوت حر ينادي بضرورة تحرير النساء ومنحهن حقوقهن كاملة، وجندت مهنتها لتكون اكثر حساسية  واستجابة لحقوق النساء.

من قرية بسيطة لم يكن في حينها مؤلفا ان تتوجه فتاة لدراسة الصحافة بجامعة بيرزيت، كسبت رهان التحدي ونزلت الى الميدان للممارسة شغفها بالمهنة.

تتحدث الأشقر من بلدة الزاوية قضاء محافظة سلفيت، في حديث مع "نساء FM" عنها تجربتها وشغفها بالمهنة الممتدة نحو 17 عاما كرئيس تحرير لصحيفة صوت النساء التابعة لشؤون طاقم المرأة ومسؤولة الإعلام في المركز.

وعملت الأشقر على مقاومة كل مظاهر قهر النساء والدفاع عن حقوقهن في فترة لم يكن النسق الإجتماعي ملائما للتغيير. وبرعت في الدفاع عن حقوق المرأة وفي تدريب خريجي الصحافة والإعلام ليكونوا أكثر استجابة في تغطياتهم الاعلامية للقضايا المتعلقة بحقوق المرأة.

بفضل تميزها واجتهادها تمكنت من تولي رئاسة تحرير صحيفة صوت النساء بالرغم من صغر عمرها في هذه المهنة في حينها.

جمعت لبنى بين الممارسة الميدانية للعمل الصحفي وبين الممارسة التدريبية كمدربة في قضايا حقوق المرأة وحقوق الانسان.

 

الاستماع الى المقابلة: