الرئيسية » تقارير نسوية » نساء وسياسة » أخبار المرأة الفلسطينية »  

وزيرة المرأة.. ترد على منتقدي نشر صورة ابنتها على صفحة الوزارة (تسجيل صوتي)!
10 حزيران 2019

 

رام الله-نساء FM:  (خاص) وضحت وزيرة شؤون المرأة الدكتورة آمال حمد،  قصة الصورة التي نشرتها على الصفحة الرسمية لموقع الوزارة على الفيسبوك ، واثارت ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرة الى ان نشرها كان ضمن الشفافية والنزاهة بالعمل التي تقوم به.

وكانت حمد نشرت على الصفحة الرسمية لموقع الوزارة على الفيسبوك صورة لها ولإبنتها اثناء تقديم تهاني العيد للرئيس محمود عباس، وجلبت الصورة انتقادات واسعة قبل أن يتم حذفها.

وأوضحت حمد، اليوم الأثنين، في لقاء خاص على راديو نساء FM في برنامج "قهوة مزبوطة" التي تقدمه الزميلة دعاء سيوري، "أنها كانت بزيارة خاصة برفقة إبنتها لتهنئة الرئيس عباس بعيد الفطر السعيد وتم التقاط صورة بهذه المناسبة، وقمت بنشرها على صفحة الوزارة من باب الشفافية والمكاشفة والوضوح، حتى لا يقال أنه يتم استغلال هذا المنصب لغايات شخصية "..".

واضافت "عقب  تغريدات وتعليقات مسيئة  قمت بحذف الصورة للحفاظ على مشاعر فتاتي،  ولا يوجد ما اخاف منه".

وردت حمد على  منتقديها: " أنا قدمي معفرة بتراب الأرض، من دفع برأس المال أكثر يقابلني، واللي عنده شرف أكثر يقابلني، واللي اله موقع أكثر مني بالنضال بالتنظيم والعمل الوطني والاجتماعي والسياسي يقابلني ".

 وتابعت " أنا لم آت عبر "البروشت" أنا دائمًا موجودة بين ناسي وأهلي، وأقول للشخص الذي كتب من خلف المكتب وبدأ يقيم الناس عبر صورة او حدث ما : أن ينزل مثلي إلى الميدان من جنين الى الخليل ورفح ".." ".

وفي السياق، أعربت حمد عن استهجانها لإنتشار جرائم القتل والعنف ضد النساء خلال الأيام الماضية، وأرجعت ذلك الى أسباب اجتماعية واقتصادية والضغوطات التي يمر بها المجتمع، واستدركت "يتطلب هذا العمل على سن قوانين وتشريعات حامية للمرأة وأولها سن قانون حماية الأسرة من العنف".

ووعدت حمد  ببذل الوزارة كل جهودها للعمل على إقرار قانون حماية الأسرة ، اضافت الى العمل على إقرار تعديلات على بعض بنود قانون العقوبات المتعلقة بتوفير الحماية للنساء في ظل صعوبة سن قانون عقوبات جديد.

وقالت  حمد : "إنه بالرغم من الجهود التي تبذلها الوزارة ومؤسسات المجتمع المدني، والتكامل بين المؤسسات إلا أن معدلات العنف بتزايد، وهو ما يستدعي الأسراع بسن هذه التشريعات الحامية والعمل على نشر ثقافة الا عنف".

واضحت انه يوم غد الثلاثاء، سيتم اطلاق نظام التحويل الوطني للنساء المعنفات، ويجري العمل على اطلاق المرصد الوطني لتوثيق العنف والانتهاكات، وكذلك العمل على إعداد دراسة دقيقة لرصد مدى انتشار العنف بالتعاون مع  مركز جهاز الاحصاء ومن المنتظر الانتهاء العمل بها خلال الشهر المقبل.

وتحدثت حمد خلال اللقاء عن زيارتها لقطاع غزة ، مشيرة الى انها إلتقت كادر الوزارة من موظفي السلطة الوطنية الفلسطينية، لبحث آليات العمل في المرحلة المقبلة.

واوضحت انه تم خلال اللقاء عرض الرؤيا الاستراتيجية المقبلة لعمل الوزارة، وتشكيل لجان التواصل بالمحافظات. مشددة على ضرورة العمل بروح الفريق وصولا للحصول على حقوق المرأة الفلسطينية وحقوق العاملين.

واشارت الى انه تم عمل مجلس استشاري للوزارة يضم نساء عاملات في الوزارة وبعض الناشطات النسويات ومؤسسات المرأة.

الاستماع الى المقابلة كاملة: