الرئيسية » تقارير نسوية » نساء في العالم العربي »  

أردنية ضمن خمس نساء متميزات عالمياً
07 أيار 2019

 

عمان- نساء FM:- حصلت الأردنية هديل عنبتاوي على جائزة مؤسسة «عائلة ديلر فون فورستنبرغ» والتي تُعنى بتمكين ودعم النساء القياديات على مستوى العالم، والتي أقيمت في نيويورك الشهر الماضي.

وتحتفل الجائزة سنويا بخمس سيدات متميزات وشغوفات تقوم أعمالهن على تمكين النساء والشابات في كافة المجالات.

وأقيم الاحتفال على هامش مؤتمر نساء من العالم؛ حيث تلقت المكرمات خلال الحفل خمسين الف دولار لتطوير أثر أعمالهن ومبادراتهن في مناطقهن.

ومنحت عنبتاوي الجائزة الدولية لقيادتها والهامها وتصميمها من خلال مبادرتها «ذا الكمست لاب» لتمكين الأطفال والشباب في المهارات اللازمة ليستطيعوا التنافس في سوق العمل على مستوى المنطقة والعالم.

وكرمت عنبتاوي أيضا عن مبادرتها الخاصه «جو جيرلز» المخصصه للشابات لتدريبهن على العلوم والهندسة والتكنولوجيا وتحفيزهن على الوظائف في هذا المجال ايماناً بأنها وظائف المستقبل والتي سترفع من مستوى الجيل القادم وتمكن الشباب والشابات اقتصاديا وتدعم بالتاكيد اقتصاد الوطن.

وعبرت عنبتاوي عن سعادتها بالتكريم قائلة «سعيدة بترشيحي ضمن خمس نساء متميزات عالمياً؛ كان شعوري بالتقدير مميزاً حيث انه لم يكن تنافسيا ولا من خلال تقديم الطلبات».

وأختيرت عنبتاوي من قبل «ديان فون فرستنبرغ»، وهي سيده أعمال ناجحة وداعمة للمرأه في أميركا.

وقالت عنبتاوي إن «اختياري ايماناً منهم بدعم مشروعي لاهداف الامم المتحده في التعليم الجيد والتكافؤ الجندري». وأشارت إلى أنها ستسعى من خلال الجائزة لتمكين المزيد من الأطفال والفتيات في الأردن ودعمهم بالمهارات اللازمه للتميز.

يذكر أن هديل عنبتاوي رائدة اجتماعية شغوفة بتنمية مهارات الأطفال والشباب والفتيات بشكل خاص. بدأت مسيرت عنبتاوي الريادية عام 2006، بعد 10 أعوام عمل في مجال الإدارة في القطاع الخاص, فأسست شركة «أفكار المرح» التي اختصت بتعليم العلوم من خلال الدراما والتجارب العملية بالتعاون مع شركة إسبانية.

كما أنها حاصلة على الهندسة الصناعية من الجامعة الأردنية عام 1992 ودرجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة ليستر في بريطانيا عام 2005، أسست «ذا الكمست لاب» عام 2012 كانعكاس لحاجة السوق الملحة لمهارات تدعم تعلم الطفل خارج الغرفة الصفية وضرورة ربط ما يتعلمه الطالب في المدرسة بالحياة العملية.

وتطمح عنبتاوي من خلال المختبر إلى المساهمة في تمكين الأطفال في الأردن والمنطقة بالمهارات اللازمة التي تمكنهم من استكشاف أنفسهم والعالم من حولهم بثقة وتصميم.

وتؤمن عنبتاوي بالتفكير العلمي كمهارة حياتية تبدأ بالتساؤل ثم البحث عن الخيارات والبدائل ثم وضع الفرضية وبناء الحل والنموذج ثم تجربته والتعلم من الأخطاء ثم التطوير على النموذج.

وتسعى عنبتاوي لتطوير الإبداع عند الطلاب بشكل عام وعند الفتيات بشكل خاص وتؤمن بضرورة تدريب الطلاب على التفكير العلمي والناقد كمهارة أساسية تساعدهم على تحقيق أهدافهم و الدخول بقوة في سوق العمل محليا وعالميا.

وأطلقت عنبتاوي فقرة إذاعية للأطفال بالتعاون مع إذاعة حسنى مدتها 10 دقائق بعنوان «طبعا ممكن» بثت يوميا على القناة لأكثر من عام، هدفت إلى طرح تحديات الحياة اليومية بطريقة مبسطة ومن خلال التساؤل والتحفيز لتمكين الأطفال للتعامل مع هذه التحديات بفعالية.