الرئيسية » تقارير نسوية » نساء حول العالم »  

هيدفيغ كوهن... سيرة امرأة واجهت العالم
02 أيار 2019

 

وكالات- نساء FM:-  لا يزال حضور النساء في أقسام العلوم التطبيقية أقلّ من حضور الرجال حتى يومنا هذا، وخصوصاً الفيزياء والكيمياء والرياضيات. لكن في الماضي كان الأمر أكثر صعوبة، إذْ لم تتمكن الشابّة هيدفيغ كوهن Hedwig Kohn، من حضور محاضرات الفيزياء في جامعة Breslau "بروسلاو" في بولندا عام 1906، لأنّه لم يكن مسموحاً للنساء في ذلك الوقت دخول مجال الفيزياء.

لكن هذه العقبات لم تستطع أبداً إيقاف حماستها تجاه هذا الموضوع، إذْ إنّها حصلت على الدكتوراه لاحقاً في الفترة ما بين الحربين العالميتين الأولى والثانية. في نهاية عشرينيات القرن الماضي، كانت كوهن ثالثة امرأة تحصل على تأهيل في الفيزياء إلى جانب معاصرتيها ليز مايتنز (1878-1968) وهيرتا سبونر (1895- 1968).

كان عام 1933 بالنسبة لكوهن، مثلها مثل الكثير من العلماء اليهود الآخرين، عاماً مصيرياً، إذْ صعد النازيون إلى السلطة. وقتها، قرّر هتلر بأنّ العلماء اليهود يجب عليهم ألا يعملوا في الجامعات الألمانية، وكانت كوهن وقتها أستاذة في جامعة "بروسلاو" التي رفضت إدخالها إلى محاضرة الفيزياء لمّا كانت يافعة. وقتها، قررت الجامعة خوفاً من النازية سحب ترخيص تدريسها منها، وفقدت من ثم وظيفتها.

انتقلت كوهن بعدها إلى سويسرا، لتستقر في النهاية في الولايات المتحدة الأميركية، قامت كوهن بإجراء العديد من الدراسات والأبحاث في العديد من جامعات العالم، حتّى وفاتها في عام 1964. كرّست غوغل شعارها يوم الجمعة الماضي 5 إبريل/ نيسان، تكريماً لكوهن في عيد ميلادها الـ 132، إذْ وضعت العديد من الأوعية التي تحتوي على سوائل ملونة، وهي صورة تشير إلى الكيمياء أكثر مما تشير إلى الفيزياء، لأنها بحثت في ظواهر الطيف اللوني والإشعاع الحراري، كما أنّها تخصصت في البصريات أيضاً.

المصدر:- العربي الجديد.