الرئيسية » تقارير و أخبار » نساء في العالم العربي »  

اليمنية رضية المتوكل ترى طريقا للسلام رغم 7 حروب شهدتها

 

رام الله- نساء FM:- سميت اليمنية رضية المتوكل واحدة من أكثر الأشخاص تأثيرا في العالم بفضل شجاعتها وعملها في زمن الحروب - ومع ذلك فهي لا تمتلك الجرأة على إنجاب طفل في اليمن.

حرب صعدة الأولى عام 2004 كشفت لرضية الطريق الذي كرست حياتها من أجله: توثيق الانتهاكات بحق الناس، خاصة أثناء الحرب.

تلك الحرب كانت الأولى فقط، تلتها خمس جولات من المعارك بين قوات حكومة الرئيس السابق علي عبدالله صالح وجماعة أنصار الله (المعروفة باسم الحوثيين)، وحملة عسكرية على اليمن تقودها السعودية ضد الحوثيين، بدأت في مارس/آذار 2015، ولم تنته.

"إنجاب طفل (في اليمن) مغامرة"، تقول رضية عبر اتصال على واتساب. "سعيدة أنه ليس لدي طفل أخاف عليه من أن يكون قتيلا، أو أخاف عليه من نظرة خوف في عينيه - هذه النظرة تقتل. وللأسف هذا ما يشاهده اليمنيون في عيون أطفالهم".

تعلم رضية، التي سميت من قبل مجلة تايم الشهيرة كواحدة من بين 100 شخص مؤثر في العالم، أن تأثير عملها غير مباشر وبعيد الأمد، ومع ذلك لم تتوقف؛ فهي توثق ما يحدث ليكون "ذاكرة حقوقية لتحقيق العدالة" يوما ما.