الرئيسية » تقاري نسوية » الرسالة الاخبارية » أخبار المرأة الفلسطينية »  

ناريمان التميمي: رفض فكرة الاشتباك مع الاحتلال هو السبب لهجوم البعض على عهد

 

رام الله – نساء FM:-  في حديث حواري حول الهجمة الشرسة التي تتعرض لها الاسيرة المحررة عهد التميمي على مواقع التواصل الاجتماعي ومن بعض وسائل الاعلام استضافت الاعلامية آلاء مرار ضمن برنامج "قهوة مزبوط" على أثير إذاعة نساء FM ناريمان التميمي والدة الاسيرة المحررة عهد البالغة من العمر 18 عاماً.

وصرحت التميمي بأن ما تتعرض له ابنتها عهد من حملة "مشبوهة" لا تستهدف عهد كشخص وإنما هي لتشويه فكرة الاشتباك ولرفض فكرة "المثقف المشتبك".

 وأضافت بأن الحملة تستهدف تشويه الرموز والايقونات التي تنقل معاناة الشعب الفلسطيني والاسرى في سجون الاحتلال، "وعهد تقوم بإيصال ذلك من خلال المقابلات واللقاءات المنوعة التي تجريها وتبدو فيها الفتاة المثقفة الواعية بقضايا شعبها"، مضيفة بأن الاستهداف لن يثني عهد عن مواصلة النضال بكل أشكاله وذويها عن دعمها، كما أن حملات التشويه المختلفة يقف وراءها الاحتلال بسبب خوفه من :ي اشتباك معه.

وفي ذات اللقاء صرحت الكاتبة والمحللة السياسية والاعلامية نور عودة بأن الهجمة ليست جديدة وبمراقبتها ومتابعتها وجدت بأن "هناك نمط من الهجوم وهو استهداف للفتاة الفلسطينية القوية التي لا تستأذن أحد في التضحية لنيل الحرية وهذا يؤذي من هو معني بالإبقاء على الصورة النمطية للمرأة الفلسطينية والعربية ووضعها بقالب واحد ونموذج معين. "

وأضافت عودة بأن "الهجمة برمتها تنم عن الجهل والعجز وتُظهر عُقدة النقص، وبأن من يزايد عليها هو غير مستعد للتضحية او لتقديم أي شيء كما فعلت وتفعل عهد التميمي."

وفي وقت سابق قالت نور عودة في تغريدة  لها عبر موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك"الهجوم على عهد التميمي ليس جديدا لكن بعد مطالعتي للهجمة الاخيرة، أكاد اجزم انها منظمة. هذه الهجمة مريبة ومقززة وتنم عن انحطاط أخلاقي قل نظيره وانعدام للشرف وفيها تحريض خطير لا يجب السكوت عليه. في هذا السياق، تتحمل المؤسسات الاعلامية التي تسمح بتعليقات تبث الكراهية وتحرض ضد عهد المسؤولية الاخلاقية والمهنية وربما حتى القانونية وعليها ان تتخذ اجراءات لحجب هذه التعليقات. عهد التميمي تزعج الكثيرين لانها بطفولتها وعنفوانها أشعرت كثير ممن يعانون من تورم الأنا بصغرهم وعجزهم لا بل وجبنهم في كثير من الأحيان. عهد لم تنتظر منكم شيئا حتى تناضل من اجل وطنها فهي من عائلة مناضلة دفعت ولا تزال تدفع الأثمان لنضالها وعطائها الخالص. عزيزتي عهد، لا تكترثي للسفهاء واستمري كما انت فالمستقبل لك وحرية الاوطان لا يحققها الا الاحرار وهم ليسوا بأحرار مثلك. تحية لك ولوالدك ووالدتك العظيمين ودمت أيها الجميلة عنوانا للوطنية الخالصة النقية رغم أنفهم".

 

بأمكانكم الأستماع للمقابلة من خلال الرابط الآتي:-