الرئيسية » تقاري نسوية » نساء حول العالم »  

يونا الماليزية.. الحجاب ليس عائقا للغناء والشهرة
 
رام الله- نساء Fm:- لم يقف حجابها عائقا أمام موهبتها وطموحها، فقد قررت الفتاة الماليزية الموهوبة يونا أن تحترف الغناء، فهي تملك الموهبة والصوت الجميل والطموح الذي أهلها فيما بعد لتصبح أيقونة فنية ماليزية.

تنحدر الفنانة الماليزية يونا (33 عاما) من عائلة ملكية، واسمها يوناليس بنتي مات زاري، وقد ورثت الموهبة من أبيها الذي لم يتمكن من ممارسة موهبته، واختار العمل في سلك المحاماة والقضاء.

ظهرت بوادر موهبتها وهي في سن صغيرة، إذ بدأت بكتابة الأغاني وهي في الـ 14 من عمرها، وأخذها الشغف فيما بعد لتتعلم العزف على الغيتار، وبدأت بإحياء الحفلات، وقد ساندتها العائلة ودعمتها وشجعتها لتواصل مسيرتها نحو النجاح.

لكن الرحلة لم تكن سهلة وميسرة، إذ جوبهت تجربة الفتاة المسلمة المحجبة باعتراض من المجتمع الماليزي المحافظ، لكنها واصلت مسيرتها، معتبرة أن غناءها بالحجاب يعطي صورة إيجابية "بأن كونها فتاة مسلمة محافظة فإن ذلك لا يحول دون تحقيقها النجاح".

وأوضحت في إحدى المقابلات "أن حلمها لا يتعارض مع كونها مسلمة محجبة، خصوصا أنها تغني حبا في الموسيقى ودون أي نوع من الاستعراض".

وتقول إنه كثيرا ما تكون ردة فعل العالم خارج ماليزيا معاكسة، فهم يلومونها على محافظتها على حجابها، لكنها تدافع عن ذلك بقولها إن "الحجاب ليس عائقا في وجه المرأة وليس ظلما لها، بل إنها تمتع بكامل حريتها".