الرئيسية » نساء في العالم العربي »  

أول بعثة إفريقية للمجلس الدولي للنساء صاحبات المشاريع: سيدات الأعمال التونسيات يستكشفن السوق الإفريقية


وكالات - نساء Fm:- ستشارك بعثة، تضم أكثر من 40 سيدة أعمال تونسية ينشطن بمختلف القطاعات، في الدّورة الخامسة للمنتدى الدولي للنساء صاحبات المشاريع، الذي سينعقد من 26 الى 28 فيفري 2019، في أبيدجان (الكوت ديفوار)، حول موضوع "التحول الرقمي: فرصة نمو للنساء صاحبات المشاريع في إفريقيا".
وتعد هذه أول بعثة لاستكشاف السوق الإفريقية للمجلس الدولي للنساء صاحبات المشاريع، الذي يأمل من خلال هذا المنتدى في تطوير منصة تبادل وتعاون بين النساء الأفارقة والتحسيس بأهمية الثورة الرقمية وتسليط الضوء على آفاق الأعمال بين النساء صاحبات المشاريع في القارة السمراء.
ويتضمن جدول اعمال المنتدى الإفريقي للمجلس الدولي للنساء صاحبات المشاريع، تنظيم ندوات ومعارض ولقاءات أعمال بحضور مختصين ومستثمرين من مختلف البلدان الإفريقية.
وترعى كل من الشركة التونسية للبنك والبريد التونسي، ماليا هذا المنتدى كما سيقومان بتمويل مشاريع الشراكة المحتملة التي قد تتمخص عن هذا المنتدى
وقالت دنيا حمودة، عضوة المجلس الدولي للنساء صاحبات المشاريع ورئيسة هذا المنتدى الإفريقي، "إنّ الشركاء الماليين للمنتدى، الشركة التونسية للبنك والبريد التونسي، يمثل فرصة لسيدات الأعمال الراغبات في الاستثمار في إفريقيا، باعتبار أن التمويل يمثل دعامة أساسية للاستثمار وديمومة المشاريع".
وأفادت حمودة، بأنه "تم اختيار مدينة أبيدجان لاستضافة أول بعثة استكشاف للمجلس الدولي للنساء صاحبات المشاريع، لأنها تمثل بوابة حقيقية لإفريقيا جنوب الصحراء إضافة لانفتاحها على مختلف الأسواق الإفريقية".
وأضافت أن "تونس تعد 20 ألف سيدة أعمال وأن فرص التعاون التي توفرها السوق الإفريقية لهنّ كبيرة. وتعتبر الرقمنة عنصرا رئيسيا للنمو والتنافسية، التي تتيح توطيد المبادلات بين النساء صاحبات المشاريع".
واعتبرت ناجية الغربي، المديرة العامة المساعدة لصندوق الودائع والأمانات ورئيسة مجلس إدارة الشركة التونسية للبنك، في تصريح إعلامي "أنّ حضور الشركة التونسية للبنك في إفريقيا، من خلال مساهمته في الشركة النيجيرية للبنك (سونيبنك)، سيدعم النساء صاحبات المشاريع التونسيات في سعين للنفاذ الى السوق الإفريقية".
وأشارت إلى أن "الشركة التونسية للبنك تتفاوض مع الممولين الدوليين والإقليميين حول إمكانية فتح خطوط تمويل لفائدة المستثمرين".
ودعت، كذلك، المستثمرين التونسيين للاستفادة من آليات الدعم العمومية المتوفرة في تونس (الشركة التونسية لتأمين التجارة الخارجية، مركز النهوض بالصادرات...) من أجل اقتحام المؤسسات الأسواق الخارجية، مؤكدة أن هناك جهودا مبذولة من قبل البنوك العمومية التونسية حتى تؤمن للمستثمرين التونسيين تغطية أفضل لمخاطر الصرف ومختلف المخاطر المرتبطة بالأسواق الخارجية".