الرئيسية » تقارير و أخبار »  

إيلاف دحادحة تحصد لقب الناشطة المجتمعية الذهبية

 

أطلقت مبادرة تمكين جائزة المرأة الذهبية والتي استهدفت من خلالها عدداً كبيراً من النساء، وتهدف مباردة تمكين
 إلى الربط بين احتياجات سوق العمل الحديث وشبكات إنتاج المعرفة العلمية ومزودي الخدمات، وتوزيع فرص العمل وإضفاء الطابع المحلي على الفرص العالمية من خلال رفع مستوى الكفاءات النسائية وانخراطها بشكل أكبر في سوق العمل الرقمي.

وفازت عضو مجلس الظل في بلدية البيرة السيدة إيلاف دحادحة بجائزة الناشطة المجتمعية الذهبية تكريماً لنشاطها التطوعي والمجتمعي.

 رام الله – نساءFM  :- لم تقف الشهادة الجامعية أو الالتزامات العائلية في وجه ربة المنزل إيلاف دحادحة التي حصدت لقب الناشطة المجتمعية الذهبية ، تكريماً لنشاطها وتطوعها في عدد من المؤسسات والمبادرات.


وعن طبيعة الجائزة تتحدث إيلاف دحادحة:
https://soundcloud.com/radionisaa96fm/2-413



تذكر إيلاف دحادحة لنساء إف إم أن تجربتها في التطوع ابتدأت بمجلس أولياء أمور المدرسة التي عملت على  تطوير فكرتها ليصبح هنالك مجلس موحد لأولياء أمور مدارس محافظتي رام الله والبيرة.

حكياتها مع التطوع ابتدأت بساعات مقتطعة من يومها ولكن الآن تغير الوضع ليصبح التطوع والعمل المجتمعي يأخذ الحصة الأكبر من وقتها .

وتؤكد دحادحة أن عائلتها وزوجها هم الداعم الرئيسي لها وتضيف :
https://soundcloud.com/radionisaa96fm/1-413


وعن طبيعة الجائزة تقول دحادحة لم أكن أعرف بها لقد تم ترشيحي مع ما يقارب 2000 امرأة أخرى من الضفة وغزة لأصل إلى النهائيات وأحصد هذا اللقب الرائع .

وتشارك دحادحة نشاطاتها مع مجلس أولياء الأمور الذي يستهدف طلاب وطالبات المدارس في محافظتي رام الله والبيرة ، ومجموعة مسارات التي تنظم باستمرار فعاليات ومسارات عائلية يشارك فيها كافة أفراد العائلة بنشاطات ترفيهية وثقافية.

ودعت دحادحة الجميع وبالذات ربات المنازل للمشاركة في الأعمال المجتمعية والتطوعية وذلك للأثر الرائع الذي تتركه هذه المشاركات في نفس المبادر وفي المجتمع، فهي تؤكد أن في التطوع والعطاء فرحة لا توصف.

ويذكر أن مبادرة تمكين هي  مبادرة شبابية نسائية تعنى بدعم وتمكين النساء الفلسطينيات المتميزات في كافة المجالات العلمية والعملية والاجتماعية والقانونية وتستهدف الشابات والطالبات الجامعيات والمتخصصات والخبيرات اللواتي يحتجن إلى تغذية تجربتهن من خلال الاطلاع والاستفادة من الفرص والتجارب العالمية ليطورن من أدائهن في مختلف المجالات المعرفية والعملية والاقتصادية والريادية.