الرئيسية » نساء في العالم العربي »  

6 علامات مبكرة لتأخر الحمل والسرطان.. زيارة الفتاة لطبيب النساء واجبة
تعاني العديد من المراهقات من تغيرات جسدية وهرمونية تصاحبها اضطرابات وآلام وأعراض لا يمكن تشخيصها إلا من خلال طبيب "النساء"، لكن وقع تلك الكلمة على آذان معظم الأسر خطير، فكثير من الفتيات في مصر لا يسمح لهن بزيارة طبيب النساء، ويمكنهن فقط التداوي بالوصفات التقليدية أو الانصياع للجملة الشهيرة "كل المتاعب ستختفي بعد الزواج".
 
تروي ريهام محمد (34 عاما) حكايتها قائلة "أعاني من تكيسات على المبيض وخلل في التبويض، وأحتاج إلى علاج طويل حتى أستطيع الإنجاب"، لم تكتشف ريهام مرضها بعد الزواج، كما تؤكد، كانت تشعر أنها تعاني خطبا ما من قبل الزواج، حتى منذ أن كانت طفلة صغيرة عندما فاجأتها دماء الطمث في الثامنة من عمرها، لم تهتم والدتها حينها واكتفت بقول "لقد بلغتِ مبكرا".

تزوجت ريهام منذ ثلاث سنوات، ولم يحدث حمل، بعد مرور عام على الزواج زارت طبيب النساء للمرة الأولى في حياتها، قائلة "جاءتني الدورة في عمر ثماني سنوات مرة واحدة فقط، وانقطعت ثم عادت في عمر 11 عاما، لم تكن أبدا منتظمة، كانت تنقطع لأشهر ثم تعود تلازمني شهراً كاملاً، وكانت والدتي تطمئني بأنه أمر طبيعي يصيب كل الفتيات وسيختفي بعد الزواج، ولا يصح أن تذهب فتاة لطبيب النساء لأنه دكتور المتزوجات فقط".

زيارة الفتاة لطبيب النساء في بعض أرياف مصر تعتبر "فضيحة" (الألمانية)

التداوي المؤجل
رغم أن الكلية الأميركية للتوليد والأمراض النسائية تنصح بأن تكون الزيارة الأولى للمراهقة لعيادة الطب النسائي في الفترة ما بين 13 و15 من العمر للاطمئنان وتوفير الرعاية الصحية والوقائية والتوجيهية في تلك المرحلة التي تشهد العديد من التغيرات الهرمونية والجسمانية والنفسية، فإن العادات والتقاليد أمر شائك لا يمكن الاقتراب منه أو تغييره إلا بجهد كبير، خاصة إذا تعلق الأمر بجسد الفتاة، وخاصة إذا كانت تلك الفتاة من الريف.

تقول رغدة سعيد، سيدة في نهاية الثلاثينيات، إنها كانت تعاني خلال فترة المراهقة من عدم انتظام الدورة الشهرية يصاحبها آلام حادة، لكنها كانت تستخدم وصفة والدتها فتشرب الأعشاب المهدئة وبعض المسكنات، وفي فترة العشرينيات بدأت تشعر بآلام متكررة في الثدي وإفرازات مصاحبة، قائلة "مع اشتداد آلام الثدي، طلبت من أمي زيارة طبيبة النساء، لكنها هاجمتني بقسوة مبررة ذلك بأن "بنت البنوت (البكر) لا تذهب لطبيب النساء إلا بعد الزواج والحمل".

تحايلت رغدة على آلام ثدييها بعمل كمادات مياه مرة باردة ومرة دافئة، لم تستطع ابنة قرية الناصرية بمحافظة الغربية، من تكرار طلب الذهاب لطبيبة النساء في الوحدة المحلية بعد أن أخبرتها والدتها صراحة بأنه إذا اكتشف أحد في القرية ذلك ستكون "فضيحة". 

بعد زواجها اكتشفت رغدة بعد زيارة الطبيب، أن لديها خلل في الهرمونات وهو ما كان سببا فيما عانته من آلام وتأخر حملها، الذي ظلت تخضع للعلاج من أجله لمدة عامين.

تشير رغدة أنها ستتابع تغير هرمونات ابنتها لدى الطبيب حين تصل إلى سن البلوغ دون أن تطلب البنت ذلك أو حتى تشتكي.

علاج الخلل في الهرمونات يساعد في منع تأخر الحمل (دويتشه فيلله)

العلم أنفع من العرف
تؤكد الطبيبة شيماء عبد الحليم، اختصاصية النساء والتوليد، أن هناك علامات يجب على الأم عند ملاحظتها على ابنتها أن تذهب بها إلى طبيب النساء حتى لا يتفاقم الوضع.

1- اضطراب الدورة الشهرية
أن يأتيها الحيض على فترات زمنية متقاربة وتستمر مدة طويلة، أو تتوقف لأشهر.

2- تأخر الحيض في مرحلة البلوغ
الطبيعي أن تأتي الدورة الشهرية في السن ما بين 10 إلى 14 عاما، وعندما تصل الفتاة لتلك السن وتظهر عليها علامات البلوغ الجسمانية دون حدوث الدورة الشهرية لابد من زيارة الطبيب.

توضح الدكتورة شيماء أنه قد تصاب الفتاة بخلل جيني منذ أن كانت جنينا يؤدي إلى تعثر الحيض وربما تحتاج إلى عملية جراحية للسماح بخروج الدم المتراكم داخل الرحم، ويحصل الأهل على شهادة طبية مختومة بإجراء تلك العملية.

ويعتقد الكثيرون خطأ أنه فض لغشاء البكارة، بل هو إجراء جراحي بسيط يجنب الفتاة خطرا صحيا يهدد حياتها. 

الشعور بآلام حادة أسفل البطن يستدعي زيارة طبيب النساء (الألمانية)

3- أن تأتي الدورة الشهرية في سن مبكرة
اضطرابات هرمونية ظهور شعر في منطقة الوجه، صوت ذكوري، سقوط متكرر للشعر.

تؤكد الدكتورة شيماء أن تلك الأعراض من الممكن أن تكون مؤشرا على وجود تكيسات المبيض، وهي سبب رئيسي في تأخر الحمل، لكن لتجنب ذلك هناك علاج هرموني للفتيات قبل الزواج مع خفض الوزن وممارسة رياضة، لتقليل فترة العلاج بعد الزواج.

4- آلام الثدي
مع انتشار سرطان الثدي أصبح الأمر مخيفاً جدًا، تقول اختصاصية النساء "أي فتاة تشعر بتورم أو التهاب أو احمرار أو سخونة في الثدي لابد من الخضوع للفحص الطبي، وربما يحتاج الطبيب إلى فحص "الماموغرام" لمزيد من الاطمئنان مهما كان سن الفتاة، فخطر السرطان أصبح يهدد الفتيات تحت سن العشرين أيضا.

5- زيادة مستوى هرمون الحليب "البرولاكتين" في الدم
إفرازات الثدي تصيب عددا كبيرا من الفتيات، حيث يزداد مستوى هرمون الحليب "البرولاكتين" نتيجة اضطراب الهرمونات، وعادة ما يؤدي إلى تأخر الحمل، ويمكن علاجه قبل الزواج مما يسهل فرصة الحمل بعد الزواج. 

6- ألم حاد أسفل البطن
عند شعور الفتاة بآلام حادة أسفل البطن، يفضل الأهل زيارة الطبيب الباطني أو جراحة بدلا من طبيب النساء، قد تكون الفتاة تعاني من وجود كيس كبير على المبيض، والتأخر في العلاج ربما يتسبب في انفجار ذلك الكيس وهو ما يستدعي التدخل الجراحي لإزالة المبيض أيضا.

المصدر : الجزيرة