الرئيسية » نساء وإقتصاد »  

مجلسا إدارة غرفتا تجارة وصناعة محافظتي جنين وطوباس يكرمان وزيرة الاقتصاد الوطني على إنجاز انتخابات الغرف التجارية الصناعية


رام الله - نساء FM:-  كرم مجلسا إدارة غرفتا تجارة وصناعة محافظتي طوباس وجنين، أمس الأربعاء، وزيرة الاقتصاد الوطني عبير عودة، على إنجازها ملف انتخابات الغرف التجارية الصناعية الذي يأتي تنفيذاً لبرنامج وزارة الاقتصاد الوطني في تقوية وتعزيز مؤسسات القطاع  في مقدمتها الغرف التجارية الصناعية التي تشكل الشريحة الأكبر في الاقتصاد الوطني.

وقال ثائر صوافطة رئيس غرفة تجارة صناعة محافظة طوباس خلال حفل التكريم الذي نظم بمقر الغرفة بمدينة طوباس" استطاعت وزيرة الاقتصاد الوطني رغم التحديات الجسام التي واجهتها ، إنجاز العملية الانتخابية بفعل الإرادة والتصميم والإصرار على استكمال وإنجاح هذا العرس الديمقراطي، الذي يعد محط فخر واعتزاز للشعب الفلسطيني.

من جانبه ثمن رئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة جنين عمار أبو بكر، إصرار الوزيرة عودة على إجراء الانتخابات الذي يعكس عزيمة الحكومة الفلسطينية على الإصلاح الداخلي وتطوير أداء المؤسسات، كون الانتخابات ضرورة ملحة للتغير وتطوير منهجية العمل في الغرف التجارية باعتبارها مظلة القطاع الخاص ومحرك العجلة الاقتصادية.

وشدد المشاركون من صناع، وتجار وممثلي القطاعين العام والخاص، وإقليم حركة فتح  في كلا المحافظتين على الجهود الكبيرة التي بذلتها وزارة الاقتصاد في إنجاز هذا الملف الهام والحيوي واهتمامها الكبير لتحسين الوضع الاقتصادي في المحافظة.

بدورها قالت وزيرة الاقتصاد: تأتي كاستحقاق قانوني وديمقراطي وبتوجيهات سيادة الرئيس وأجريت لأول مرة وفق قانون ونظام فلسطيني، وهي تتويجاً للجهود التي تبذلها وزارة الاقتصاد الوطني لتحسين البيئة التشريعية الناظمة للاقتصاد الوطني، واليوم، نفتخر بإنجاز العملية الانتخابية التي تصب في تطوير وتحسين مؤسسات الغرف التجارية الصناعية، وأخذ دورها الحقيقي في عملية التنمية الاقتصادية.

وذكرت الوزيرة عودة، أن معدل نسبة الاقتراع في جميع الغرف التجارية الصناعية بلغت 78% وهي تعكس الجاهزية الفلسطينية لإجراء الانتخابات، والوعي الفلسطيني بالديمقراطية، والتي توجت في الغرف، مؤكدة على ضرورة استغلال الفرص المتاحة في المحافظات والتي تتحق بفعل الإرادة والتصميم  وتضافر الجهود لتحويل هذه الفرص إلى استثمار مربح ومجدي.

وشددت الوزيرة على أهمية دمج المرأة في العملية الاقتصادية وتوفير كل مقومات تعزيز دورها وتمكينها لافتة إلى أهمية تمثيل المرأة في كافة المؤسسات داعية إلى المشاركة الفاعلة في الانتخابات المقلبة التي نأامل أن تتم كل أربع سنوات.

وأكدت الوزيرة على الجهود التي تبذل لتحسين الواقع الاقتصادي في محافظتي طوباس وجنين، والترويج للفرص الاستثمارية المتاحة، والتي تشكل رافعة حقيقية في تطوير الاقتصاد المحلي لافتة إلى أهمية الخارطة الاستثمارية المحلية بحيث تستجيب لاحتياجات المواطنين.

وأشارت الوزيرة إلى البرامج التي تنفذها الوزارة على صعيد ضبط وتنظيم السوق الداخلي وتعظيم الصادارات الوطنية، والترويج للمنتجات الوطنية، وإيلاء اهتمام بالمنتج الوطني وأخذ حصته الحقيقة في السوق الفلسطيني والذي يشكل ركيزة أساسية في تعزيز صمود المواطنين.

وأشارات إلى الجهود الكبيرة التي تبذل لإقامة مدينة جنين الصناعية،  والتي تعتبر من أهم المدن الصناعية وتركز على العديد من الصناعات خاصة الزراعة، علاوة على الاستثمار في الموراد المتاحة، بفعل الشراكة وتضافر الجهود، علاوة  على تحسين البيئة التشريعية الناظمة للاقتصاد الوطني وسيتم قريباً انجاز مشروع قانون شركات فلسطيني عصري ومتطور ويواكب أفضل الممارسات الدولية.

وأعربت الوزيرة عن شكرها وتقديرها للجنة المركزية لإدارة انتخابات الغرف، واللجنة الاشرافية وجميع الطواقم والأجهزة الامنية في مقدمتها جهاز الشرطة، والتي عملت على إنجاح العملية الانتخابية والتي جرت بكل شفافية ونزاهة وهي تعد مفخرة للشعب الفلسطيني بإنجاز هذا الملف الهام والحيوي على الصعيد الاقتصادي.

بدوره أكد محافظ محافظة طوباس خلال حفل التكريم الذي نظم في غرفة تجارة وصناعة طوباس، على إيلاء اهتمام كبير بالواقع الاقتصادي في المحافظة وتلبية احتياجاتها خاصة في المجال الزراعي، وتعزيز صمود المزارعين وصولاً إلى رفع مساهمة القطاع الزراعي في الناتج المحلي، والذي يلعب دور مهم في خلق فرص عمل والتخفيف من معدلات البطالة.

و أشار المحافظ إلى الواقع الاقتصادي الراهن، والطبيعة الجيوسياسية لهذه المحافظة علاوة وسياسات وإجراءات الاحتلال الاسرائيلي في مصادرة الأراضي الغنية بالمواد الطبيعية، لافتة إلى جهود وزارة الاقتصاد الوطني في تطوير المزراع الفلسطيني وعناصر كل الإنتاج الاقتصادي لهذه المحافظة.

بدوره قال رئيس محافظ جنين أكرم رجوب: جنين تستحق من الجميع، لابد من تقديم المشاريع والأفكار الريادية التي من شأنها تحسن الوضع الاقتصادي الراهن، وبلورة مجموعة من التدخلات تدفع عجلة التنمية الأمام وتخلق فرص عمل واعدة، ونحن جاهزون للتغير والتطوير بما يستجيب لمتطلبات الواقع الاقتصادي الراهن.

و استمعت الوزيرة عودة إلى هموم التجار والصناع، وبينت الجهود التي تبذلها وزارة الاقتصاد الوطني لتذليل كافة المعيقات امام التاجر والمصنع الفلسطيني رغم سياسات وإجراءات الاحتلال الاسرائيلي التي تقيد حرية تنقل الأفراد والبضائع،  بالإضافة إلى سياسة الوزارة في دعم وتطوير المنتج الوطني والعمل على رفع حصته السويقية لافتة إلى آخر تطورات وإنجازات مدينة جنين الصناعية والتي قطعت شوطاً كبيراً من الإجراءات.

 

و في نهاية اللقاء كرمت غرفتي التجارة والصناعية في كلا المحافظتين، والفعاليات المشاركة الوزيرة عودة واللجنة المركزية والإشرافية لإدارة انتخابات الغرف مثمنتا هذا النجاح الكبير في تطوير وتحسين أداء الغرف.