الرئيسية » تقارير و أخبار »  

نساء تستطلع مصطلح الجندر من منظور طلبة الجامعات


نساء FM- أنوار عبده 

الجندر  حسب تعريف  المنظمات العالمية هو بنية إجتماعية من الأفكار التي تعرف الأدوار و نظم الإعتقاد و المواقف و الصور و القيم و التوقعات للرجل و المرأة. و هي تسهم بشكل كبير بعلاقات القوة ، ليس فقط بين الرجل و المرأة، لكن أيضاً بين المجموعات، و هذا ينتج الكثير من المشاكل الإجتماعية. الثقافات المختلفة لديها أفكار مختلفة حول الجندر، حول ما هو المناسب للرجل و للمرأة القيام به و ما يجب أن يكون عليه. لا يختلف الجندر من ثقافة لثقافة فقط بل أيضاً يمكن أن يتغير مع الوقت أو من الممكن أن يتغير في ثقافة ما خلال وضع أزمة.


نابلس- نساء FM : في ظل التغيرات السريعة التي يعيش في ظلها العالم، وسرعة نقل ووصول المعلومة، قامت نساء إف إم باستطلاع آراء طلبة جامعة النجاح حول مفهوم الجندر والنوع الاجتماعي، لمعرفة مدى وعي فئة الشباب سواء الإناث أم الذكور في هذا الموضوع.

ومن خلال استطلاع آراء مجموعة من الطلبة وجدنا أن النسبة الأكبر لا تستطيع التفريق بين مفهومي الجنس والجندر،  الطالب في كلية الهندسة داوود قبل بدء حديثه رد علي بسؤال هل النوع الاجتماعي هو ذاته الحالة الاجتماعية؟ ،  ليكمل حديثه لا أعرف عن مفهوم الجندر سوا مصطلحي ذكر وأنثى، وزميلته منار في ذات الكلية عندما بادرتها بالسؤال ردت ما هو النوع الاجتماعي ؟ نافية معرفتها بهذا الموضوع.

الأمر اختلف كلياً عند سؤال لين طالبة الطب التي أجابت:" أن الجندر يعني الطريقة التي يريد أن يظهر بها الفرد أمام المجتمع تبعاً لسلوكه وتصرفاته وليس تبعاً لجنسه أو تركيبته الجسمية"، وأضافت شهد الطالبة في كلية تكنولوجيا المعلومات :"أن الجندر لا يعني الجنس بل يعني الوظيفة والصفات التي يتمتع بها كل من الذكر أو الأنثى والقوالب التي يتصرفون على أساسها".

وتركزت إجابات جميع الطلاب عند طرح السؤال بقولهم ذكر أو أنثى ولم يذكروا أي إضافات ، وعلل الطالب محمد من كلية العلوم هذا السبب قائلاً أننا لم نتعلم أكثر من هذا في المدارس، لم يوضح أحد لنا الفرق بين مفهوم النوع الاجتماعي والجنس ، والطالبة في قسم هندسة البناء قالت: "عندما أستمع لمصطلح جندر أتذكر إنشاء الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، عندما يطلب مني تحديد النوع الاجتماعي ولا شيء إضافي"، بينما قالت زميلتها ريم :"المصطلح في مجتمعنا يعني ذكر أو أنثى لكن في الخارج قد يضم مصطلح "المثليين".


 

يوضح هذا الاستطلاع مدى القصور في إيصال المعلومات الدقيقة، الأمر الذي يقتضي زيادة التثقفيف والوعي في هذا المجال، فاختلاط المصطلحات والمعاني تسبب في كثير من الفوضى في الأدوار الاجتماعية، التي أدت إلى ترسيخ مبادىء العادات والتقاليد على حق الفرد الطبيعي.

 ويذكر أن الجنس يشير إلى الإختلافات البيولوجية الطبيعية بين الرجل و المرأة. الكثير من هذه الإختلافات واضحة و ثابتة، حتى في وجود بعض الإختلافات البيولوجية عبر الطيف،  بينما الجندر هو مبني على أساس المثل الثقافية و النظم الإعتقادية والصور و التوقعات حول الرجولة و الأنوثة في مجتمع معين.