الرئيسية » تقارير و أخبار »  

العالم يحتفل باليوم العالمي للمرأة في مجال العلوم


يحتفل العالم اليوم في الحادي عشر من شهر شباط  من كل عام، بـ"اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم"، وذلك تأكيداً على دور النساء ومساهمتهن في مجالات العلوم المختلفة.


رام الله – نساء FM:- في الوقت الحاضر، تمثل النساء أقل من 30 في المائة من الباحثين في جميع أنحاء العالم. ووفقا لبيانات يونسكو (2014 - 2016)، فإن 30 % من جميع الطالبات يخترن مجالات ذات صلة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في التعليم العالي. وعلى الصعيد العالمي، فإن نسبة التحاق الطالبات منخفضة في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصال 3%، والعلوم الطبيعية والرياضيات والإحصاء 5 % والهندسة والتصنيع والتشييد 8 %.

 

وتتجنب النساء والفتيات المجالات ذات الصلة بالعلوم بسبب التحيزات والقولبة النمطية الجنسانية القائمة منذ أمد بعيد. وكما هو الحال على أرض الواقع، فإن ما يُعرض على الشاشات يعكس تحيزات مماثلة حيث أظهرت دراسة عن التحيز الجنساني بلا حدود لعام 2015 التي أجراها معهد جينا ديفيس أن نسبة النساء في الشخصيات التي تظهر على الشاشة ولها وظائف في مجال العلوم والتكنولوجيا هي 12 في المائة وحسب.

 وذكرت الدكتورة وفاء خاطر عضو الهيئة الأكاديمية في دائرة الفيزياء في جامعة بير زيت أن الأمم المتحدة أقرت هذا اليوم لتشجيع المرأة  على الدخول في مجالات العلوم والبحث العلمي ، وأضافت أنه تم التركيز على الفتيات للوقوف بجانبهن منذ الصغر في مشوار العلم .
وعن واقع الفتيات اللواتي يدرسن إحدى تخصصات العلوم تقول خاطر لنساء إف إم :
https://soundcloud.com/radionisaa96fm/1-411

وأشارت الدكتورة إلى أن نسبة الطالبات في دائرة الفيزياء في جامعة بيرزيت قد تصل إلى 80%، بينما  تنخفض النسبة كثيراً إذا ما قورنت بنسبتهن في الهيئة التدريسية في ذات الدائرة.

وأضافت الدكتورة إلى أن الوضع اختلف عما كان عليه قديماً، ففي الوقت الحالي تتوفر فرص لإكمال الدراسات العليا في جامعات العالم، إلا أن عدم وجود بنية تحتية لاستكمال الدراسات العليا في الوطن قد تحد من فرص إكمالهن للدراسة نتيجة للقود الاجتماعية التي تفرض على الفتاة.

وحول القيود الاجتماعية تتحدث د.وفاء خاطر :
https://soundcloud.com/radionisaa96fm/2-410

ويذكر أن  النساء والفتيات يتجنبن المجالات ذات الصلة بالعلوم بسبب التحيزات النمطية و الجنسانية القائمة منذ أمد بعيد و ما يُعرض على الشاشات يعكس تحيزات مماثلة حيث أظهرت دراسة عن التحيز الجنساني بلا حدود لعام 2015 التي أجراها معهد جينا ديفيس أن نسبة النساء في الشخصيات التي تظهر على الشاشة ولها وظائف في مجال العلوم والتكنولوجيا هي 12 في المائة وحسب.

 

ولضمان أن تتمكن النساء والفتيات من المشاركة في العلوم مشاركة كاملة متكافئة مع الرجل، فلا بد من تحقيق أكبر للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة والفتاة، ولذا اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة  القرار الذي أعلنت بموجبة 11 شباط بوصفه يوما دولياً للمرأة والفتاة في مجال العلوم.

المصدر:  الملعومات الرسمية تم الاستعانة بها من موقع وكالة الأمم المتحدة