الرئيسية » نساء العالم »  

نساء إيران: كيف غيرت الثورة الإسلامية حياتهن؟


وكالات – نساء FM:- جلبت الثورة الإسلامية التي قامت عام 1979 تغييرات زلزالية إلى إيران، طالت النساء أيضا. وتركز الاهتمام على ثياب النساء وغطاء الرأس؛ فالشاه كان قد منع الحجاب في الثلاثينيات من القرن الماضي، حتى أنه أمر الشرطة بنزع غطاء الرأس بالقوة. ولكن في أوائل ثمانينيات القرن الماضي، ألزمت السلطات الإسلامية جميع النساء بارتداء الحجاب.

هذه بعض الصور التي توضح كيف كانت حياة إيرانيات قبل تأسيس سلطة رجال الدين، وكيف تغيرت حياتهن منذ ذلك الحين.
 

الدراسة في جامعة طهران عام 1977:

كان عدد النساء في مرحلة التعليم العالي جيد في زمن الثورة، وشهدت السنوات اللاحقة زيادة ملحوظة في عدد الملتحقات بالجامعة. يرجع هذا جزئيا إلى نجاح السلطات في إقناع الأسر المحافظة التي تعيش في المناطق الريفية بالسماح لبناتها بالدراسة في مناطق تبعد عن المنزل.

تقول هاله أفشار، الأستاذة في دراسات المرأة في جامعة يورك البريطانية، وكانت قد نشأت في إيران في الستينيات: "حاولوا منع النساء من الالتحاق بالجامعة، ولكن قوبل ذلك برد فعل عنيف لذا كان عليهم السماح لهن بالعودة".

"غادر بعض المتعلمين إيران، وأدركت السلطات أنها كانت بحاجة لتعليم الرجال والنساء على حد سواء من أجل إدارة البلاد".

 

التسوق في طهران عام 1976:

قبل الثورة، اعتادت النساء على ارتداء أزياء غربية، بما في ذلك سراويل الجينز الضيقة والتنانير القصيرة والقمصان ذات الأكمام القصيرة.

تقول البروفيسورة أفشار: "حبنا للأحذية لم يتغير! والنساء في إيران لا يختلفن عن النساء في كل أنحاء العالم، والذهاب للتسوق هو مجرد وسيلة للابتعاد عن الإجهاد اليومي".

 

نزهة يوم الجمعة في طهران عام 1976:

كانت اللقاءات العائلية وجمعات الأصدقاء أمرا شائعا يوم الجمعة - يوم عطلة نهاية الأسبوع في إيران.

تقول الأستاذة أفشار: "تعتبر النزهات جزءًا مهمًا من الثقافة الإيرانية، وتحظى بشعبية كبيرة بين أبناء الطبقة الوسطى. وهذا لم يتغير منذ الثورة. الفرق أن الرجال والنساء باتوا اليوم أكثر انتباها إن جلسوا معا وعند تفاعلهم".
 

صالونات الشعر في طهران عام 1977:

تقول أفيشار: "هذا مشهد لم تعد تتوقع رؤيته في إيران - ولكن حتى بعد قيام الثورة الإسلامية، استمر وجود صالونات تصفيف الشعر. الفرق أنه في أيامنا هذه لن ترى رجلاً داخل صالون لتصفيف الشعر، وستغطي النساء شعورهن مجرد خروجهن من باب الصالون. وقد يدير بعض الناس صالونات سرية في منازلهم حيث يمكن للرجال والنساء الاختلاط".
 

حراس شخصيون يحيطون بالشاه عام 1971:

تقترب شابة من الشاه محمد رضا بهلوي (أقصى اليمين في الصورة) في حفل ضخم بمناسبة ذكرى مرور 2500 سنة على الحكم الملكي الفارسي، وكان البذخ في هذا الحدث قد أدين على نطاق واسع من قبل خصوم الشاه اليساريين ومن قبل رجال الدين.

توضح الأستاذة أفشار: "في ذاك الوقت كان الشاه مكروها إلى حد كبير ويعتقد البعض أن هذه الصورة التي تظهر المغالاة في البذخ ربما ساهمت في الأحداث التي أدت إلى قيام الثورة بعد ثماني سنوات".
 

المشي في شوارع طهران المثلجة 1976:

تقول الأستاذة أفشار: "لن ترى اليوم ما كان في السابق حين كانت المرأة تمشي مرتدية أقراطا كبيرة وتضع المكياج. يوجد اليوم مفهوم الحشمة في إيران - لذلك غالبا ما ترتدي النساء في الشوارع معطفا يصل إلى الركبتين ووشاح رأس".

 

المرأة في حشد ضد الحجاب في عام 1979:
 

بعد فترة وجيزة من توليه السلطة، أصدر الزعيم الإيراني آية الله الخميني مرسوما يقضي بأنه ينبغي على كل النساء ارتداء الحجاب، بغض النظر عن الدين أو الجنسية.

وفي 8 مارس/ آذار، اليوم العالمي للمرأة، خرجت آلاف النساء المنتميات لخلفيات متعددة احتجاجا على القانون.
 

احتجاج خارج السفارة الأمريكية في طهران عام 1979:

احتجز عدد من الطلاب الثوريين العشرات من موظفي السفارة الأمريكية كرهائن، في حين حاصر المبنى الآلاف من المتظاهرين ضد الولايات المتحدة.

تقول الأستاذة أفشار: "في ذاك الوقت كان من الطبيعي في إيران رؤية أنواع مختلفة من الناس متحالفين في كراهيتهم المطلقة لأميركا. لدى الأمريكيين والبريطانيين تاريخ طويل في إيران في محاولة التأثير والاستيلاء على النفط، لذا فإن هناك ارتياب عميق الجذور من كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة".

تقول الأستاذة أفشار: "صلاة الجمعة هي وقت اجتماع الأشخاص المؤمنين أو المؤيدين للسلطات الإسلامية والذين لا يريدون أن يوصفوا بالمنشقين. إنها لحظة تضامن، لكنها لا تزال ضمن المجال الذكوري، فلا يسمح للمرأة بالدخول إلى نفس غرفة الرجال، يجلسون منفصلين".
 

توضح الأستاذة أفشار: "كل فساتين الزفاف المعروضة غربية - ترتدي الإيرانيات ما يشأن طالما أن ذلك وراء الأبواب المغلقة".

وتضيف: "من المفترض أن تكون حفلات الزفاف غير مختلطة لذلك لا يهم ما ترتديه المرأة لأن كل ضيوف من الإناث فقط. ولكن لا تزال الحفلات المختلطة مستمرة؛ يستأجر بعض الناس حراسا لمراقبة الباب، في حين يرشي آخرون الشرطة المحلية لتغض الطرف عنهم".
 

المشي في شوارع طهران عام 2005:

لا تختار جميع النساء في إيران ارتداء الجلباب الأسود، وهو عباءة تغطي الجسم من الرأس حتى أخمص القدمين ولا يترك سوى الوجه مكشوفًا. تفضل البعض ارتداء الحجاب والمعاطف الفضفاضة.

تقول البروفيسورة أفشار: "السؤال الحقيقي هو ما أقصى مسافة يمكن للمرأة أن تزيح الحجاب عن شعرها؟ للنساء مساحة صغيرة للمقاومة ويتمثل ذلك بدفع الحجاب إلى الخلف".
 

شاطئ بحر قزوين في عام 2005:

ممنوع على الإيرانيات السباحة في أماكن عامة وهن ترتدين لباس السباحة.

وتقول الأستاذة أفشار: "لا يجوز أن يسبح الرجال والنساء معا، لكنهم يجدون طرقًا للالتفاف حول ذلك من خلال استئجار قوارب تقلهم إلى قلب البحر، حيث يمكنهم السباحة جنبًا إلى جنب".
 

مظاهرة مؤيدة للحجاب في طهران عام 2006:

بعد أكثر من 25 عاما على الثورة، نظمت نساء يدعمن المتشددين في المؤسسة الدينية مسيرات للاحتجاج على ما اعتبرنه فشل السلطات في تطبيق قانون الحجاب الإلزامي. في هذه الصورة ترتدي جميع النساء الجلباب الأسود باستثناء فتاة صغيرة.
 

مشاهدة كرة القدم من أحد مراكز التسوق في طهران عام 2008:

رغم أنه ليس هناك أي حظر رسمي على مشاهدة النساء مباريات كرة القدم للرجال في إيران، إلا أنه غالباً ما يُرفض دخولهن الملاعب، واعتقلت بعض ممن حاولن الدخول وتمت محاكمتهن.

لكن قبل الثورة كان يسمح للنساء حضور الفعاليات الرياضية.