الرئيسية » نساء في العالم العربي »  

ميج.. مصرية تنشر ثقافة اليابان ويتابعها 7 ملايين على يوتيوب


وكالات - نساء FM:- ميج أو ميجومي، شابة مصرية تعيش في اليابان منذ ثلاث سنوات كرست وقتها للتعريف بالحضارة والثقافة اليابانية في موقع اشتهر باسم (كوكب اليابان)، انطلق في التاسع من مارس/آذار 2017، وحقق نجاحا مميزا، يشترك به حاليا أكثر من 190 ألف، ويشاهد الصفحة على يوتيوب أكثر من سبعة ملايين عربي.

تغيير الاسم ميجوميياسو
قررت ميج -اسمها قبل الزواج- تغيير اسمها بعد الزواج؛ لأن اللغة اليابانية لا يوجد فيها حروف صامته، فاختارت اسم ميجومي.

ولأن اليابان تمنح المرأة المتزوجة من رجل ياباني حق الحصول على اسم عائلة زوجها، حيث تثار الشكوك حول طبيعة العلاقة بين الزوجين إذا لم يتشاركا اسم العائلة، وقد يظن البعض أنهما على وشك الانفصال، فأصبح اسمها في الأوراق الرسمية ميجوميياسو.

اليابان تمنح المرأة المتزوجة من رجل ياباني حق الحصول على اسم عائلة زوجها كي لا يظن البعض أنهما على وشك الانفصال (الجزيرة)

لغة جديدة
أثناء ثورة 2011 في مصر درست ميجومياللغة اليابانية بعد حصولها على شهادة البكالوريوس في الهندسة المعمارية، وزاد شغفها في التعرف على الثقافة الآسيوية من خلال تكوين صداقات مع يابانيين، ثم سافرت إلى اليابان أكثر من مرة (قبل الزواج)، وبدأت بكتابة مقالات خاصة باليابان للسفارة اليابانية في مصر، ولوزارة السياحة اليابانية.

حفل زفاف ميجومي وريوتا أقيم في اليابان بسبب سهولة الإجراءات القانونية (الجزيرة)

قصة الزواج
تعرفت ميجوميعلى زوجها المهندس ريوتا في مصر، أثناء تطوعها كونها مصرية تجيد اللغة اليابانية في المساعدة بتنظيم فعالية احتفال الخريف، للتعريف بالثقافة اليابانية، وكان المهندس ريوتا أحد المتطوعين المشاركين، وعرض عليها الزواج بعد سنتين.

وافق أهلها على طلبه، فوالدتها آشورية إيرانية، وجميع أفراد عائلة أمها متزوجون من جنسيات مختلفة، ولا يعارضون فكرة الزواج من أجنبي، طالما كان حسن الخلق، بالإضافة إلى أن عمل ميجومي في مجالات متعلقة باليابان جعل الأسرة لا تستغرب فكرة زواج ابنتهم من شاب ياباني.

أهل ريوتا
لكن أهل ريوتا المبتعث للعمل في شركة يابانية بالقاهرة لمدة خمس سنوات، تفاجؤوا برغبة ابنهم بالزواج من أجنبية وهو أمر غير مألوف عند اليابانيين.

وبسبب طول المدة الزمنية التي تحتاجها الإجراءات القانونية للزواج من أجنبي في مصر، قرر ميجوميوريوتا إقامة حفل عائلي بسيط في اليابان ارتدت فيه العروس الفستان الأبيض والكيمونو الياباني.

الحنين للأهل والوطن والحديث باللغة العربية شجع ميجوميعلى تحويل المدونة إلى قناة على يوتيوب (الجزيرة)

مخاوف وحنين
تتذكر ميجومي"المخاوف التي كانت تسيطر على تفكيري أثناء انتقالي للعيش في اليابان هي شعوري بالقلق من طبيعة العلاقة مع عائلة زوجي، وصعوبة تكوين صداقات مع أشخاص عرب، أو مع أفراد يجيدون اللغة العربية، خاصة أنه يظل هناك حنين للغة الأم وللثقافة التي نشأت عليها".

والدة الزوج
وتشعر ميجومي بالفخر لأن والدة ريوتا تردد دائما أن زواج ريوتا من امرأة عربية زاد من الترابط بينها وبين أبنائها، خاصة أن ميجوميتسأل باستمرار عن صحة حماتها وأخوات زوجها وأقاربه مما جعلهم يدركون مع الوقت جمال العادات والتقاليد التي تهتم ببر الوالدين وصلة الرحم وشجعهم على معرفة الثقافة العربية.

قهوة وتوابل وكتب
أما الأشياء التي أخذتها معها ميجومي، فهي أغراض مادية مثل أكواب القهوة العربية، وكتب لنجيب محفوظ وما تفضله من التوابل العربية والأعشاب.

كما حملت معها أمور معنوية مثل صلة الرحم والعمل التطوعي لتدريس اللغة العربية لليابانيين، وكما قامت بالتعريف بأكلات عربية لذيذة وسهلة، من خلال المؤسسات اليابانية المهتمة بالثقافات الأجنبية.

موقع كوكب اليابان يقدم الإرشادات اللازمة للمسافرين العرب والمسلمين إلى اليابان (الجزيرة)

موقع كوكب اليابان
شعور الحنين للأهل والوطن كان السبب الرئيسي وراء فكرة قناة وموقع كوكب اليابان، ففي بداية الزواج لم يكن حول ميجوميأي شخص يجيد اللغة العربية، أو يساعدها في الوصول إلى أماكن تجمعات العرب لذا كانت تشعر بالاشتياق لأهلها ولوطنها وللحديث بالعربي.

واقترحت صديقة ميجومي أن تحول المدونة التي كانت تنشر من خلالها مقالات للسفارة اليابانية ولوزارة السياحة اليابانية أثناء عملها في مصر إلى قناة على يوتيوب.

ورحب زوجها ريوتا بالفكرة، ودعمها ماديا في شراء معدات التصوير، ولا يزال يقدم لها المساعدة في الحصول على الموافقات والتصاريح اللازمة للتصوير في بعض المناطق اليابانية، ويقترح عليها الأفكار التي يعتقد أنها مناسبة للجمهور العربي.

ما أهدتني حماتي اليابانية
الفضل في نجاح موقع كوكب اليابان يعود لتقديم مواضيع عائلية لم تعرض من قبل قنوات يوتيوب العربية أو الأجنبية مثل "ما أهدتني حماتي اليابانية"، أو "جولة في غرفتي بعد الولادة في اليابان".

بالإضافة إلى تقديم الإرشادات اللازمة للمسافرين العرب والمسلمين إلى اليابان دون مقابل، وتقديم وصفات يابانية سهلة وصحية يمكن تجربتها في أي منزل عربي كل ذلك من خلال أقسام الموقع "معلومات للمسافرين، تعلم اليابانية، وصفات يابانية".

ريوتا يدعم زوجته من خلال الظهور معها في بعض الفيديوهات التعريفية بالأماكن السياحية أو العادات والتقاليد اليابانية (الجزيرة)

محتوى هادف وحب حقيقي
يصل إلى ميجومي العديد من المراسلات حول قناتها، من بعض الأهالي الذين تعرفوا على القناة من خلال أطفالهم، تشيد بمحتوى القناة الهادف، وبطريقة أدائها العفوية وحرصها على بث فيديوهات تتناسب والثقافة العربية الأصيلة المحافظة.

وتستغرب ميجومي من تلميح بعض المتابعين في أنها لا تقدم المديح لوطنها الأم وتبرر "لا يوجد داع للتعريف ببلدي مصر فهي غنية عن التعريف، وثقافتها وحضارتها أقدم من الثقافة والحضارة اليابانية، ومن وجهة نظري أعبر عن الحب الحقيقي للوطن من خلال نشر ما تعلمته وما رأيته في اليابان، للاستفادة منها وتطبيقها في بلادنا العربية.

ميجومي تعبر عن حبها لمصر من خلال نشر ما تعلمته وما رأته في اليابان (الجزيرة)

لونا.. اللغة والتاريخ
أنجبت ميجومي مؤخرا طفلة أسمتها لونا، ويقلقها أن ابنتها ستجد صعوبة في ممارسة اللغة العربية مع أصدقاء في عمرها، كما أنها لن تستطيع تعلم التاريخ العربي في المدرسة.

المصدر : الجزيرة