الرئيسية » تقارير نسوية »  

الحراك العمالي يصر على موقفه بمسيرته الحاشدة والحكومة تعتمد التعديلات
15 كانون الثاني 2019

 
رام الله  - نساء FM:- 
اعتصم الآلاف أمام مقر مؤسسة الضمان الاجتماعي في مدينة البيرة، اليوم الثلاثاء، تلبية لدعوة الحراك الفلسطيني الموحد لإسقاط قانون الضمان الاجتماعي والحراك العمالي الموحد لإسقاط قانون الضمان، لإلغاء القانون.

وكان هنالك آلاف المتظاهرين الذين علت أصواتهم للمطالبة بإسقاط القانون ، ودفعت قوات الأمن بأعداد كبيرة في محيط المؤسسة، ونصبت حواجز لمنع وصول المحتجين إلى المؤسسة، وسمحت باستمرار التظاهر حولها.

وردد المشاركون في الاعتصام الهتافات، التي عبروا من خلالها عن رفضهم للقانون والقائمين عليه مطالبين بإسقاطه بشكل تام .
https://soundcloud.com/radionisaa96fm/mbklurnmciqp

وحضر الآلاف من محافظات الضفة الغربية، وحضروا كمؤسسات وشركات وعائلات، حيث تواجدت عائلات بمن فيهم أطفال للمشاركة في الاعتصام.



وتزامن مع هذا الاعتصام  إضراب شامل في جميع المؤسسات والشركات المشمولة بقانون الضمان، احتجاجاً على دخول القانون المثير للجدل حيز التنفيذ اعتباراً من اليوم.

وشهدت مدن الضفة الغربية التزاماً كبيراً بالدعوة للإضراب الشامل، رفضاً لقانون الضمان الاجتماعي وللمطالبة بإلغائه، هذا وشهدت مدينة غزة المسيرة الأولى التي تنفذ رفضاً لهذا القانون.





وكان مجلس الوزراء أعلن خلال جلسته الأسبوعية اليوم الثلاثاء، في رام الله قراره اعتماد التعديلات التي تم التوافق عليها، بشأن قانون الضمان الاجتماعي، والتي نتجت عن الحوار مع كافة الأطراف كالنقابات المهنية والاتحادات، والقطاع الخاص، ومختلف اللجان المكلفة حول تعديلات قانون الضمان الاجتماعي.

وأوضح مجلس الوزراء أنه تم الوصول إلى اتفاق شامل ومقبول من قبل كافة الأطراف ذات العلاقة، وبشكل يحافظ على حقوق العمال، وأرباب العمل ويضمن ديمومة مؤسسة الضمان الاجتماعي واستقلالها.