الرئيسية » تقارير نسوية »  

غنيم: شتاء آمن بعد افتتاح محطة معالجة مجاري شمال غزة
15 كانون الثاني 2019

 
رام الله  - نساء FM:- 
قال رئيس سلطة المياه م. مازن غنيم أنه ومنذ  افتتحنا محطة معالجة المجاري في شمال غزة وهي تعمل بكفاءة وعلى مدار تسعة أشهر، نحو حل أزمة الصرف الصحي في شمال القطاع. ويظهر هذا من خلال آثار تشغيل المحطة على نظام المعالجة المُتقدم، كما انعكس بشكل واضح على الوضع الراهن لأحواض الصرف والبرك العشوائية في بيت لاهيا التي لطالما شكلت خطر على حياة المواطنين. وأكد م.غنيم أن المشروع خرج من حيز التدخل الطارىء ليغدو حلاً بعيد المدى، الأمر الذي لم يكن ليحصل إلا بالعمل الدؤوب من سلطة المياه وثبات دعم مجتمع المانحيين.

 

حيث استقبلت المحطة 7.5 ملايين م3 من المياه العادمة منذ افتتاحها وحتى نهاية العام، ووقف الضخ إلى أحواض بيت لاهيا والبركة العشوائية بشكل كلي منذ شهر تموز 2018، وتحويل 33 ألف م3 يومياً إلى المحطة، والبالغ قدرتها الإجمالية حالياً 35600 م3 يومياً، فإن أكثر من 80% من أصل 300 دونم المساحة الإجمالية للأحواض والبركة العشوائية جفت، ويتم العمل على تجفيف المساحة الباقية من البركة.

 

وفي هذا السياق أكد المجتمع المدني والمواطنين وبلديات أم النصر، وبيت لاهيا، وجباليا على أن المشروع شكل نقل نوعية باعتباره قصة نجاح ساهمت في التخلص من المياه العادمة، إذ كانت الأحوض تؤرق السكان وتهدد مناحي حياتهم، وكان موسم الشتاء يشكل هاجساً نظراً لتجمع مياه الأمطار من جهة، وزيادة مستوى البركة المرتفع، والذي كان يزيد من مخاطر انهيار الأحواض وحدوث فيضانات، ولكن هذا الموسم جاء مغايراً وأكثر أماناً لأول مرة منذ سنوات.

وفي الختام اثنت كافة الأطراف على جهود سلطة المياه الكبيرة والداعمة لحل مشاكل معقدة ومزمنة من شأنها تعزيز الأمن المائي المائي، متمنيين استمرار التعاون والدعم من قبل سلطة المياه في ظل وضع اقتصادي واجتماعي صعب، لتأمين المصاريف التشغيلية لضمان نجاح واستدامة هذه المشاريع

 

تعتبر المحطة أحد أهم المشاريع الحيوية والاستراتيجية التي نفذتها سلطة المياه بالتعاون مع الشركاء الدوليين، البنك الدولي، ووكالة التنمية الفرنسية، الحكومة البلجيكية والمفوضية الأوروبية ووكالة التنمية الدولية السويدية. حيث وصلت تكلفة المشروع بجميع مكوناته إلى حوالي 125 مليون دولار أمريكي

 ويذكرأنه في آذار لعام 2007 فقدنا ثلاثة مواطنين في برك المياه العادمة العشوائية شمال شرق بيت لاهيا، وبعد كافة الجهود نجحنا بتشغيل المحطة وحماية المواطنين من خطر الأحواض والفيضانات.  ولا يقتصر أثر المشروع الإيجابي على سكان المنطقة، بل سيحسن الوضع البيئي في قطاع غزة عموماً وسيوقف التلوث في الخزان الجوفي لشمال غزة بشكل كبير والذي يغذي جزء كبير من مدينة غزة. ويعد بداية مرحلة جديدة ستساهم في وقف التدهور البيئي.